امريكا وأدواتها في جبهة واحدة مع الجماعات التكفيرية

أكدت أحزاب اللقاء المشترك اليمنية، أن إعلان تنظيم "داعش"الإرهابي خوضه معارك في مأرب ضد الجيش واللجان الشعبية يؤكد أن أمريكا وأدواتها في المنطقة هم من يرعون الإرهاب ويدعمونه ويوفرون له الغطاء اللازم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان أحزاب اللقاء المشترك لفتت إلى أن ما يؤكد ذلك، هو التصريح المستهجن للمبعوث الأمريكي إلى اليمن الذي اعتبر أن اليمن فناء للسعودية ومن مصلحة السعودية أن تتدخل في شؤونه.

واستنكرت أحزاب اللقاء المشترك في بيان لها، التصريحات الغربية المبدية للقلق تجاه محافظة مأرب فيما اليمن بكله يقبع تحت حصار تحالف العدوان الأمريكي السعودي.

وأضافت في بيانها: "المواقف الغربية الداعية لإيقاف معركة تحرير مأرب وإظهار ذلك أنه حرص من منطلق إنساني كذب كشفه الواقع الذي يعيشه أبناء اليمن طيلة ست سنوات في ظل عدوان غاشم وحصار جائر وفي ظل استمرار إغلاق مطار صنعاء ومنع دخول المشتقات النفطية لميناء الحديدة".

/انتهى/

رمز الخبر 1912023

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 14 =