التفاوض من أجل التفاوض تجربة فاشلة/ لا نتفاوض إلا لتحقيق الأهداف الوطنية

اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان المصالح الوطنية فقط هي التي تحدد موعد وفترة المفاوضات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه كتب ظريف في مدونة له على موقع التواصل الاجتماعي "اينستغرام" مساء الخميس: انا وزملائي نعلم جيدا بان ايراننا متالمة، نعلم بان جنون ترامب خلق ايام صعبة لمعيشة مواطنينا الا ان هؤلاء الابطال بشموخهم التاريخي وثقافتهم العريقة لم يطاطئوا الراس ولم يستسلموا لغطرسة المعادين لايران؛ صمدوا ببسالة رغم الم الجراح.   

واضاف: نعلم بان الافاق الوضاءة بعد الاتفاق النووي اصبحت الان غامضة ولهذا السبب ليس لنا هذه الايام دوافع اكثر من ان نقوم في ختام مسؤوليتنا وعلى اعتاب تسليم الامانة ان نجعل مواطنينا يشعرون بالسرور والبهجة. 

وقال وزير الخارجية: توصية سماحة قائد الثورة الاسلامية بالامتناع عن "المفاوضات الاستنزافية" كانت على الدوام نبراس طريقنا. اعتبرنا "التفاوض من اجل التفاوض" تجربة غير ناجحة وتفاوضنا فقط من اجل الوصول الى الاهداف الوطنية.

وتابع ظريف: انه مثلما رفضنا خلال الاعوام الاربعة الماضية التفاوض الذي ينتهي الى التقاط صور تذكارية فاننا اليوم نمتنع جديا عن التفاوض من اجل التفاوض.

واعتبر وزير الخارجية التفاوض في رؤية السياسة الخارجية لحكومة التدبير والامل، اداة قوية ومشروعة لاحداث انفراجات راهنة وفتح افاق مستقبلية؛ ليس منبرا للشعار، ولا مكبرة صوت للخطابة ولا اطارا لالتقاط الصور المكررة.

وقال: اطلب بتواضع من المعارضين ان يدركوا بان المصالح الوطنية، وليست الفرص الدعائية والمنافسات الانتخابية، هي التي موعد وفترة المفاوضات.

/انتهى/

رمز الخبر 1913633

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 7 =