العمل التخريبي في منشأة نطنز مثال للارهاب النووي

وجه مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي رسالة الى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتبر فيها العمل التخريبي في منشاة نطنز بانه مثال للارهاب النووي.

وكان سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا قد وجه رسالة الى مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي اثر العمل التخريبي الذي تعرض له جزء من شبكة توزيع الكهرباء فيمنشأة نطنز للتخصيب، يوم الاحد الماضي، معتبرا هذا الاجراء مثالا للارهاب النووي.

وكتب غريب أبادي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ارفقها بالرسالة: لقد كتبت في الرسالة الى غروسي بان اي هجوم مسلح او تهديد ضد المنشآت النووية المستخدمة للاغراض السلمية، يعد خرقا لميثاق منظمة الامم المتحدة والقوانين الدولية والنظام التاسيسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تصريح هاتفي يوم الاثنين حول الحادث: لقد اطلعت مدير عام الوكالة رافائيل غروسي ومساعده في شؤون اجراءات الضمان بان هذا الحادث يعد براينا عملا تخريبيا وان دور ومسؤولية الكيان الصهيوني بارزة بالنسبة لنا وينبغي على الوكالة العمل بمسؤولياتها وان تدين هذا الحادث وان تتم مناقشته في اجتماعات الوكالة على الفور. نعتزم غدا تنظيم رسالة وارسالها الى مدير عام الوكالة.

واشار غريب آبادي في هذه الرسالة الى تقارير وسائل الاعلام الصهيونية والغربية حول ضلوع الكيان الصهيوني في هذا العمل التخريبي وكتب: ليس من المستغرب ان رئيس وزراء الكيان الصهيوني اشار الى الحادث بعد يوم من وقوعه.

كما لفت سفير ايران الى تصريحات وزير الحرب الصهيوني يوم 26 كانون الثاني /يناير 2021 الذي تحدث عن مخططات لشن هجمات محتملة على المنشآت النووية الايرانية.

ونوه غريب آبادي في الرسالة الى هجمات الكيان الصهيوني على المنشآت النووية العراقية عام 1981 والسورية عام 2007 وتطرق الى عدم التزام هذا الكيان بالقرارات الدولية خاصة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واشار الى العديد من قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة حول التهديد او الهجوم على المنشآت النووية وكتب: لقد جاء في هذه القرارات صراحة بان مثل هذه الاجراءات تعد انتهاكا صريحا لميثاق الامم المتحدة.

كما لفت الى رسالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى امين عام منظمة الامم المتحدة حول العمل التخريب الاخير في نطنز واضاف: ان الكيان الصهيوني وبرنامجه النووي غير السلمي هما التهديد والعائق الوحيد والاساس امام ارساء السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط الحساسة وكذلك العالم.

وتطرق غريب آبادي الى الاعمال الارهابية للكيان الصهيوني باغتيال العلماء النوويين الايرانيين وقال: انه على المجتمع الدولي ادانة العمل الارهابي النووي الاخير للكيان الصهيوني بقوة.

واكد في الرسالة بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتخذ وفقا للقوانين الدولية كل الاجراءات الضرورية للحفاظ والدفاع عن مواطنيها ومصالحها ومنشآتها امام اي عمل ارهابي او تخريبي.

وحذرت الجمهورية الاسلامية الايرانية بشدة في الرسالة من اي مغامرة من قبل الكيان الصهيوني، مؤكدة بانها سترد بحزم على اي تهديد او خطوة خاطئة يقوم بها الكيان.

ودعا غريب آبادي في الرسالة ، الوكالة الذرية للعمل بمسؤوليتها في هذا المجال.

/انتهى/

رمز الخبر 1913607

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =