ضابط "اسرائيلي" سابق يدعو الى تصفية السنوار

قال ضابط "إسرائيلي" سابق إن المعركة الأخيرة في قطاع غزة لم تحقق نتائجها من الناحية العسكرية، لافتا إلى فشل الجيش في ردع حركة حماس أو إضعافها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن ضابط "إسرائيلي" سابق قال إن المعركة الأخيرة في قطاع غزة لم تحقق نتائجها من الناحية العسكرية، لافتًا إلى فشل الجيش في ردع حركة حماس أو إضعافها.

واوضح رئيس شعبة الاستخبارات الأسبق في جيش الاحتلال "عاموس يدلين"، أن المعركة الأخيرة في غزة تركزت في غالبيتها على جهود دفاعية، مؤكدًا أن العملية لم تكن ناجحة من الناحية الإعلامية والنفسية أيضًا.

وفيما يتعلق بالشروط الإسرائيلية الجديدة بعد المعركة ومحاولتها خلق معادلة جديدة اعتبر أن "تل أبيب كسديروت" و"البالون كالصاروخ"، وربطها بالمعابر وتطوير الاقتصاد، يعتقد "يدلين" أن حماس بعيدة عن قبول هكذا شروط.

وألمح "يدلين" إلى أنه يتوجب التخلص من قائد حماس في غزة يحيى السنوار، قائلًا: "حوّل السنوار نفسه من الشخص المهتم برفاهية السكان في القطاع وسعيه لإبرام تسوية لإعمار غزة وتطوير اقتصادها، إلى الشخص الذي يقود مواجهة جديدة، وبالتالي فكان يتوجب عدم إبقائه على رأس الهرم".

وتحدث "يدلين" عن الفشل الإسرائيلي في ردع حماس خلال المعركة، قائلًا: "لم ننجح في ردع حماس أو حتى إضعافها؛ فحماس تزداد قوة من جولة إلى جولة، وبالتالي أقترح ضرب حماس بكل قوة وفي حال انهارت الحركة فلا ضير من ذلك".

وأضاف "لا يوجد اليوم في غزة من يمكن أن يكون أسوأ من حماس بالنسبة لإسرائيل، وهي الحركة التي أطلقت الشهر الماضي فقط آلاف الصواريخ بالمدى القصير والمتوسط والبعيد، وبالتالي أعتقد أنه يتوجب على إسرائيل عدم منح حماس أي تفوق سياسي أو حصانة عسكرية".

وردا على سؤال حول توقعاته لاندلاع مواجهة جديدة في القطاع، قال "يدلين": "أعتقد أن مواجهة كهذه ستقع خلال الأسابيع أو الأشهر المقبلة".

وشغل "يدلين" منصب مدير معهد دراسات الأمن القومي لعدة سنوات سابقة، كما تحدثت وسائل إعلام عبرية مؤخراً عن نية رئيس وزراء الاحتلال "نفتالي بينيت" تعيينه رئيساً لمجلس الأمن القومي./انتهى/

رمز الخبر 1915708

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 6 =