رسام الكاريكاتير الدنماركي الذي أساء للنبي محمد صلوات الله علیه الی الجحیم

أعلنت وسائل إعلام دنماركية، عن وفاة رسام الكاريكاتير كورت فيسترغارد، الذي أساء إلى النبي محمد صلى الله عليه وآله قبل سنوات.

وأفادت وکالة مهر للأنباء نقلا عن صحف كندية ذکرت أن فيسترغارد (86 عاما)، توفي أمس الأحد، بعد صراع طويل مع المرض.

وفيسترغارد هو واحد من الفنانين الذين أنجزوا 12 رسما مسيئا نشرتها في 30 أيلول/ سبتمبر 2005 الصحيفة اليومية الدنماركية المتطرفة "ييلاندز-بوستن".

في البداية، مرت الرسوم الكاريكاتورية بدون أن يلاحظها أحد، لكن بعد 15 يوما نظمت تظاهرة في كوبنهاغن، ثم احتج عليها سفراء دول إسلامية في الدنمارك.

وتصاعد الغضب بعد ذلك مع احتجاجات واسعة ضد الدنمارك في العالم الإسلامي في شباط/ فبراير 2006، واعتبرت في الدنمارك أخطر أزمة في السياسة الخارجية للبلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

واستمرت حملة إسلامية لمقاطعة المنتجات الدنماركية عدة سنوات.

وخلال السنوات الأخيرة من حياته، كان يجب على كورت فيسترغارد، على غرار العديد من الأشخاص الآخرين المرتبطين بالرسوم المسيئة، أن يعيش تحت حماية الشرطة في مكان سري.

وفي أوائل العام 2010، قبضت الشرطة الدنماركية على صومالي يبلغ 28 عاما مسلح بسكين في منزل فيسترغارد وكان يخطط لقتله.

/انتهی/

رمز الخبر 1916243

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 6 =