العلامة حكيمي من أشهر الشعراء الإيرانيين المعاصرين ويُعرف ب"ذي اللسانين"

كتب المرحوم العلامة محمد رضا حكيمي، بالإضافة إلى الفارسية، قصائد جميلة باللغة العربية، وكانت قصيدته عن الامام المهدي (ع) تتمتع بقوة كبيرة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الأستاذ محمد رضا حكيمي عالم كبير ومفكر رفيع المستوى وكاتب مؤثر ترك مؤلفات قيمة في مجالات الأدب والفلسفة والعلوم والتربية الإسلامية.

تلقى المرحوم العلامة الحكيمي، المعروف أيضًا باسم فيلسوف العدل، دورات في الحوزة العلمية في مدينة مشهد المقدسة وحصل على درجات علمية عليا.

ورغم أنه اشتهر بكتابه الشهير "الحياة" ، إلا أنه ترك مؤلفات قيمة في مختلف المجالات العلمية والأدبية. مثل: شمس المغرب (عمل خالد في التعرف على امام الزمان(ع) ودراسة مواقف الأديان الأخرى من الموضوع الموعود بنهاية العالم)، والأدب والالتزام في الإسلام، البساط، غدير، عاشوراء، المهدي (ع)، الإمامة في موضوعية المجتمع، بناء المجتمع القرآني، المعرفة الإسلامية، المدرسة الطائفية، صحوة مناخ القبلة، الاجتهاد والتقليد في الفلسفة و ...

كان المرحوم الحكيمي من العلماء القلائل الذين أجروا دراسات معمقة في العديد من التخصصات العلمية وتركوا مؤلفات علمية قيّمة في مجالات الأدب وعلوم الحديث والفلسفة وتاريخ العلم والحضارة وما إلى ذلك.

كما أن للأستاذ حكيمي يد في الأدب العربي ويعتبر من شعراء ذوالسانين الذين كتبوا الشعر باللغتين الفارسية والعربية وفي رواية دموع على صفاء التي كشفت حبه له، يصف الإمام زمان (ع) في تلك القصيدة الجميلة والممتعة ظهور حضرة المهدي (ع) بأنه أساس تدفق العدالة في المجتمع.

/انتهى/

رمز الخبر 1917346

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =