صفعة على وجه فرنسا/ما هو مدى تأثير اتفاقية "أوكوس" على الساحة الدولية؟

يمكن النظر إلى استجابة فرنسا لاتفاقية "أوكوس" على أنها بداية تحول في العلاقات الدولية والعالمية التي تركزت على المنطقة الإستراتيجية بين الهند والمحيط الهادئ في القرن الحادي والعشرين، والتي تميزت بالتنافس الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والصين.

وكالة مهر للأنباء - المجموعة الدولية: "الخنجر الذي تم طعنه من الخلف"؛ هذا ما قاله وزير الخارجية الفرنسي "جان إيف لودريان" في وصفه للاتفاقية الأمنية "اوكوس" والخسائر المالية التي جلبتها لحكومة باريس. بالاضافة الى أنه كان يستخدم مصطلحات مثل "الخيانة" و "الكذب" و "الأحادية" من اللحظة التاريخية التي أصبحت فيها أوروبا صديقة وانفصلت عن الولايات المتحدة،حتى هدأ من الغضب وجعل حكومة باريس تعود إلى رشدها قليلاً، وتعاملت مع القضية بلهجة أكثر اعتدالاً، ففسرتها على أنها "معاملة مختلفة للرفاق والحلفاء".

لكن لماذا أثار الاتفاق الثلاثي بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا رد فعل قويًا من فرنسا، وبالأخص من الصين؟ هذا ما تسميه حكومة باريس خيانة. وقد وصفتها بكين بأنها "لعبة محصلتها صفر وتفكير قائم على الحرب الباردة".

أثار الاتفاق الثلاثي بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا رد فعل قويًا من فرنسا، وبالأخص من الصين؟ هذا ما تسميه حكومة باريس خيانة

كما اتضح ان هذه الاتفاقية أدت إلى خرق عقد الغواصة الأسترالية بقيمة 90 مليار دولار مع فرنسا، الأمر الذي أغضب باريس، وبالطبع عدم تصديق الاتحاد الأوروبي. لكن في الواقع، عندما قدمت اتفاقية "أوكوس" وعلى هامش قمة 7 بي، لم يكن الاتحاد الأوروبي على علم بذلك، وأعلن إنهاء اتفاقية شراء الغواصات من فرنسا قبل ساعات فقط من إعلان المعاهدة؛ كانت إحدى القضايا التي أدت إلى إذلال باريس والاتحاد الأوروبي على المستوى الدولي، وأثارت التكهنات بأن الغرض من كل هذا كان بالتأكيد خلق موجة كبيرة على الساحة الدولية.

"أوكوس "من إذلال أوروبا إلى تهديد الصين

في الواقع، يُنظر إلى هذا التحالف على أنه يجسد الإخفاقات المتعددة للأوروبيين، وماهو الا تصرف ساذج تجاه السياسة الخارجية للولايات المتحدة، فضلاً عن سوء فهم استراتيجية إدارة بايدن تجاه الصين. في غضون ذلك، تواصل فرنسا وألمانيا البحث عن نقاط القوة والضعف في حلف الناتو، ويبدو أنهما تخلصتا من ابتزاز الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب؛ تركت حكومة بايدن بهدوء منظمة حلف شمال الأطلسي واتبعت استراتيجية عسكرية متعددة الأقطاب. وحتى في هذه الاستراتيجية، يظل الناتو الركيزة الأساسية للاستراتيجية العسكرية الأمريكية باسم الدفاع عن حلفاء أوروبا، ولضمان هيمنة واشنطن عليهم، ولكن بالنظر إلى الأهمية المتزايدة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ في المعادلات الأمنية العالمية. وجدنا أن تشكيل تحالفات في المنطقة ينظر اليها على أنها مكملة لحلف الناتو الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة.

التحالف الرباعي هوأول تحالف أمني لإدارة واشنطن من خارج الناتو، والذي يضم الولايات المتحدة واليابان وأستراليا والهند. التحالف الثاني هو تحالف غير رسمي لتبادل المعلومات. وتضم "العيون الخمس" الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا، والتحالف الجديد الذي لم يتجاوز عمره أسبوع. يطلق عليه اسم "أوكوس" ويضم الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا.

يؤكد وجود أستراليا في كل هذه التحالفات الناشئة على الأهمية التي ستوليها الولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين لحكومة كانبرا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

أعلنت الولايات المتحدة عن مسألتين مهمتين عند تشكيل المعاهدة الثلاثية "أوكوس": أولا، تزود أستراليا وهي دولة غير نووية بغواصات نووية تحسباً للمنافسة الشديدة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

يزيد الابتعاد عن هذه السياسة من احتمالية أن يرى الحلفاء الآسيويون الآخرون للولايات المتحدة، كاليابان وكوريا الجنوبية، أنهم يتمتعون بنفس الامتياز، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى سباق تسلح في آسيا. واشنطن تقول للصين بأنه إذا كنت لا تريد أن ترى المزيد من الدول النووية في محيطك - فاجلس على طاولة المفاوضات - وهو اقتراح تم تقديمه منذ إدارة ترامب، ولكن بكين تجادل في ذلك بكل مرة كما أن ترسانتها النووية لا تساوي ترسانة الولايات المتحدة وروسيا.

وجود غواصات نووية قبالة سواحل أستراليا، بالنظر إلى مزاعم تايوان بالاستقلال وتحذير الصين من أنها لا تخجل من الحرب سيعتبر مرة أخرى تهديدًا لحكومة بكين.

الأمر الثاني الذي يُستدل عليه من معاهدة "أوكوس" هو أنه بهذه الاتفاقية الأمنية أظهرت الولايات المتحدة أنها لا تزال إلى جانب حكومة لندن بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا التي أدارت ظهرها للكتلة.

الاتحاد الأوروبي وسبل الانتقام

ان أستراليا قامت بصفقة تبادل بقيمة 90 مليار دولار لشراء غواصات تعمل بالديزل والكهرباء من فرنسا لشراء غواصات نووية من الولايات المتحدة وبريطانيا؛ إنها علامة ليس فقط لحكومة باريس فقط ولكن لأوروبا بأكملها في مواجهة مثل هذا الموقف أمام الاتحاد الأوروبي ثلاثة خيارات:

* الاستمرار في الاستشهاد بخطط متواضعة مثل تشكيل "قوة ضاربة أوروبية" دون تقديم استراتيجية واضحة ومتماسكة، ما أشعلته الفوضى في مطار كابول أثناء انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.

* انتقد وزير الخارجية الفرنسي كليمان بونو الحاجة إلى متابعتها، للانتقال إلى خطة أكثر طموحًا للاكتفاء الذاتي في الدفاع وإنشاء جيش أوروبي.

* أو أن أوروبا ستستمر في التعاون مع إدارة واشنطن كوكيل للولايات المتحدة.

يبدو أن الاتحاد الأوروبي يركز الآن على الخيار الثاني، في حين أن المطالبة بالاستقلال العسكري لها مشاكل فنية خاصة، حيث يُنظر إلى الاتحاد الأوروبي قبل كل شيء على أنه اتحاد جمركي وسوق واحد ويعاد تعريفه على أنه اتحاد دفاعي عسكري. يتطلب تغييراً جوهرياً في السياسات والقوانين.

ومن ناحية أخرى، ليس من الواقعي أن يظل الاتحاد الأوروبي ملتزمًا تجاه الولايات المتحدة، حيث سعت واشنطن علانية إلى تحقيق مصالح أحادية الجانب في سعيها للحفاظ على موقعها في القرن الحادي والعشرين. مع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن الخيار الوحيد القابل للتطبيق بالنسبة للاتحاد الأوروبي هو التمسك بالخطة الأولية لبناء قوة ضاربة أوروبية؛ وعلى مايبدو، ستستمر في تقديم نفسها كشريك للولايات المتحدة، لكنها في الواقع تسعى إلى إقامة علاقات جديدة مع الدول الأخرى، من ضمنها الصين وروسيا.

فرنسا؛ تحويل التهديدات إلى فرص

لكن لماذا أثار الاتفاق الثلاثي بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا رد فعل قويًا من فرنسا، وبالأخص من الصين؟ هذا ما تسميه حكومة باريس خيانة. وقد وصفتها بكين بأنها "لعبة محصلتها صفر وتفكير قائم على الحرب الباردة".

لكن لماذا أثار الاتفاق الثلاثي بين الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا رد فعل قويًا من فرنسا، وبالأخص من الصين؟ هذا ما تسميه حكومة باريس خيانة. وقد وصفتها بكين بأنها "لعبة محصلتها صفر وتفكير قائم على الحرب الباردة".

تعد منطقة المحيطين الهندي والهادئ موطنًا لـ 1.5 مليون ناطق بالفرنسية وتستضيف 8000 جندي حاليا. قد يكون هذا الواقع الجيوسياسي أحد العوامل المؤثرة في انتخابات 2022 الفرنسية، بينما ستتولى البلاد أيضًا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر من بداية العام المقبل.

مع الأخذ بعين الاعتبار أيضًا حقيقة أنه تم الكشف عن ميثاق "أوكوس" في نفس اليوم الذي أعلنت فيه رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي "أورسولا فون دير لاين" أن الكتلة ستعقد اجتماعًا دفاعيًا خاصًا في باريس العام المقبل والذي يركز على إنشاء قوة عسكرية مستقلة.

يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكان ماكرون، في سياق التنافس الداخلي الفرنسي، أن يحول الانتقام من هذا الإذلال الوطني إلى قوة دافعة لإعادة قصر إليزيه، حيث ستناور الأحزاب المتنافسة بالتأكيد بشأن نفس القضية. إذا نجح ستتغير أيضًا نظرة أوروبا إلى العالم وتحالفاتها الجيوسياسية.

/انتهى/

رمز الخبر 1918153

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 1 =