لا يوجد حوار مباشر بين إيران وأميركا/ يجب إعادة الأموال الإيرانية المحظورة في كوريا

أكد المتحدث باسم الخارجية، أنه "لم يكن هناك حوار بين طهران وواشنطن سوى بعض الاجتماعات بعيد انسحاب الإدارة الأميركية من الاتفاق النووي"، وفي الوقت ذاته شدد على ضرورة قيام حكومة كوريا الجنوبية بإعادة الأموال المجمدة الإيرانية على وجه السرعة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه اشار خطيب زادة في مؤتمر صحفي الیوم الاثنین الى انه بعد انسحاب اميركا من الاتفاق النووي لم تجر اية مفاوضات بين البلدين واضاف ان اميركا فرضت حظرا جائرا على ايران في محاولة منها لسد الطريق امام العلاقات التجارية بين ايران والدول الاخرى.

ولفت خطيب زادة الى عدم وجود اية مفاوضات بين ايران واميركا منوها بالقول : مفاوضاتنا المقبلة ستكون حول عودة اميركا الى الاتفاق النووي على نحو يمكن الثقة عليه.

ونوه الى ان اميركا تحاول استغلال عملتها للضغط على الشعب الايراني مشددا: على اميركا ان تتصرف على اساس الاحترام في التعامل مع ايران.

واضاف: إن امریکا انسحبت من الاتفاق النووي بشكل غير قانوني وفعلت ما بوسعها لالغائه وفرضت عقوبات قاسية وغير قانونية على الشعب الإيراني مؤکدا أنه لا يمكن إجراء محادثات ما لم يتغير شيئا على الأرض.

وردا على سؤال حول الحصول على ضمان من الولايات المتحدة ، قال خطيب زاده: "يجب أن نسمح بمناقشة القضايا الفنية في إطارها الخاص،مشیرا إلى أن مجموعة 4 + 1 تريد أن تكون الولايات المتحدة قادرة على إثبات نيتها عمليا من خلال توفير الضمانات الصحيحة.

واضاف : ان انسحاب ترامب من الاتفاق النووي كان استهزاءً بالدول الأعضاء في الاتفاق النووي والقانون الدولي والآليات الدولية.

ومضى يقول: هناك مناقشات حول نوع الضمانات القانونية والسياسية التي يجب أن ندرجها في الاتفاق النووي، مضیفا ان الولايات المتحدة ، ترى نفسها خارج نطاق أي ضمان حتى يومنا هذا ، متصورة أنها شرطة العالم ويمكنها الاستفادة من موقعها في أي وقت.

وفيما اعتبر الانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي صدمة قال "لن نسمح بزعزعة اقتصادنا مرة أخرى.

/انتهى/

رمز الخبر 1919409

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =