الذكرى الرابعة بعد المئة لوعد بلفور المشؤوم: الجريمة مستمرة والمقاومة بالمرصاد

يصادف اليوم الذكرى الرابعة بعد المئة لوعد بلفور المشؤوم، الذي أصدره وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور عام 1917 لإعلان دعم تأسيس "وطن قومي لليهود" في فلسطين، والتي كانت خاضعة لسيطرة الدولة العثمانية آنذاك، وكان عدد اليهود فيها أقلية لا تتجاوز نسبتهم 5% من عدد السكان الأصليين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه تمر هذه الذكرى وسط استمرار الانتهاكات "الإسرائيلية" للشعب الفلسطيني على كافة مستوياته، فالنهب والسلب والاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وانتهاكات القدس والمقدسات الإسلامية، خلافاً لمعاناة الأسرى في السجون.

ويعد وعد بلفور المعروف أيضاً بـ وعد من لا يملك لمن لا يستحق وذلك بناء على المقولة المزيفة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض تطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

فبعد اتفاقية سايكس بيكو عام 1916 م والتي قسمت البلاد العربية والإسلامية عمدت بريطانيا إلى بسط نفوذها على جزء مهم من هذه البلاد، وسعت في نفس الوقت إلى تلبية رغبة حاييم وايزمن والصهيونية العالمية بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين والتي اتخذت شكل 'تصريح' والذي عرف باسم ' وعد بلفور'.

وتبنت إنجلترا منذ بداية القرن العشرين سياسة إيجاد كيان يهودي سياسي في فلسطين قدروا أنه سيظل خاضعاً لنفوذهم ودائراً في فلكهم وبحاجة لحمايتهم ورعايتهم وسيكون في المستقبل مشغلة للعرب ينهك قواهم ويورثهم الهم الدائم يعرقل كل محاولة للوحدة فيما بينهم. وتوجت بريطانيا سياستها هذه بوعد بلفور.

وحين صدر الوعد كان عدد أعضاء الجماعة اليهودية في فلسطين لا يزيد عن 5% من مجموع عدد السكان. وقد أرسلت الرسالة قبل أن يحتل الجيش البريطانى فلسطين.

وبدت صيغة الوعد واضحة تماماً إذ تُوجَد هيئة حكومية تؤكد أنها تنظر بعين العطف إلى إنشـاء وطن قومي سيضم "الشعب اليهودي"، أي أنه تم الاعتراف باليهود لا كلاجئين أو مضطهدين مساكين، كما أن الهدف من الوعد ليس هدفاً خيرياً ولكنه هدف سياسي (استعماري). كما أن هذه الحكومة التي أصدرت الوعد لن تكتفي بالأمنيات وإنما سوف تبذل ما في وسعها لتيسير تحقيق هذا الهدف. هذا هو الجوهر الواضح للوعد.

لإلا ان هناك مصالح مشتركة ذات بعد استراتيجي لاصدار الوعد المشؤوم، ففي الأساس كانت بريطانيا قلقة من هجرة يهود روسيا وأوروبا الشرقية الذين كانوا يتعرضون للاضطهاد.. وفي عام 1902 تشكلت اللجنة الملكية لهجرة الغرباء، واستدعي هرتزل إلى لندن للإدلاء بشهادته أمامها حيث قال: "لا شيء يحل المشكلة التي دعيت اللجنة لبحثها وتقديم الرأي بشأنها سوى تحويل تيار الهجرة الذي سيستمر بقوة من أوروبا الشرقية. إن يهود أوروبا الشرقية لا يستطيعون البقاء حيث هم، فأين يذهبون؟"

ولا زال الفلسطينيون يعانون الأمرين منذ أن وطأت أقدام اليهود أرض فلسطين، فنكبة شردتهم من ديارهم عام 1948، ونكسة دمرت بيوتهم عام 1967، وانتهاكات وقتل وتدمير مستمر حتى هذه اللحظة.

/انتهى/

رمز الخبر 1919438

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =