قرار بريطانيا يُمثّل انحيازاً سافراً للاحتلال الصهيوني/المقاومة الفلسطينية مشروعة طبق القانون الدولي

ادانت الفصائل المقاومة الفلسطينية قرار الحكومة البريطانية في تصنيف حركة المقاومة الاسلامية حماس "منظمة ارهابية" خلال مؤتمر صحفي لجميع الفصائل الفلسطينية تحت عنوان "الاحتلال هو الارهاب".

وكالة مهر للأنباء - القسم العربي: في وقت تحاول فيه بريطانيا تجريم المقاومة الفلسطينية، يؤكد الفلسطينيون بأنه لن يقف في طريق مقاومتهم احد حتى زوال الاحتلال، تُواصل بريطانيا ممارسة نهجها الاستعماري بدعمها للكيان الصهيوني بشتى الطرق والوسائل، فقد قامت مؤخرا باعلان حركة المقاومة الاسلامية حماس منظمةً ارهابية.

وما هذا الاعلان الا عبارة عن مجاملة للكيان الصهيوني، فقد عبرو عن دعمهم للكيان المحتل عبر اقرار قانون ينص على منع تقديم اي دعم لحركة المقاومة الاسلامية حماس، مؤكدين على ان كل من يتورط في ذلك سيحكم عليه بالسجن عشر سنوات.

واصدرت حركة حماس في بياناً طالبت فيه بريطانيا بالاعتذار عن "خطيئتها التاريخية" بحق الشعب الفلسطيني، وتصحيح هذا الخطأ، سواء في وعد بلفور حيال الأراضي الفلسطينية، أو الانتداب الذي اعتبرته الحركة بمثابة "تسليم الأرض الفلسطينية للحركة الصهيونية" فهي "تناصر المعتدين على حساب الضحايا".

واقامت حركات المقاومة الفلسطينية مؤتمر صحفي لجميع الفصائل الفلسطينية تحت عنوان "الاحتلال هو الارهاب" ادانت فيه قرار الحكومة البريطانية في تصنيف حركة حماس "منظمة ارهابية"، فيما اكدوا على ان "مقاومة الاحتلال حق مشروع"، كما ذكرت حماس أنه من حقها مقاومة الاحتلال، وبكل الوسائل المتاحة، بما فيها المقاومة المسلحة، باعتبارها حقا مشروعا للشعوب الرازحة تحت الاحتلال في القانون الدولي، مؤكدة ان الاحتلال هو الإرهاب الحقيقي، وقتل السكان الأصليين، وتهجيرهم بالقوة، وهدم بيوتهم وحبسهم هو الإرهاب.

واجرى مراسل وكالة مهر للأنباء، "باسل ابو حسان" تغطية خاصة لللأحداث الاخيرة مع القيادي في حركة حماس "اسماعيل رضوان"، وقيادي في لجان المقاومة الشعبية "محمد البريم ابو مجاهد"، والناطق باسم حركة الاحرار "ياسر خلف".

وقال اسماعيل رضوان :"ندين هذا القرار البريطاني الجائر بحق حركة حماس والمقاومة الفلسطينية لانه يُمثّل انحيازا كاملا للاحتلال الصهيوني، هذا القرار باطل، والمقاومة مشروعة على ارض فلسطين طبق القانون الدولي".

واضاف: "نقول بان هذا القرار لن تكون له تداعيات على المقاومة؛ فنحن مستمرون بهذه المقاومة حتى دحر الاحتلال عن ارض فلسطين بشكل كامل".

قرار بريطانيا يُمثّل انحيازاً سافراً للاحتلال الصهيوني/المقاومة الفلسطينية مشروعة طبق القانون الدولي

وبدوره قال محمد البريم: "هذا القرار مُجحف بكل الشعب الفلسطيني وبكافة مكوناته، فحركة حماس هي حركة مقاومة فلسطينية".

وتابع:" وقد كفلت حركة المقاومة الاسلامية كل الشرائع والمواثيق الدولية، وبالتالي فان بريطانيا ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني الكثير والعديد من الخطيئات والكبائر؛ وهي التي اعطت بوعد بلفورها ارضا للصهاينة على ارضنا، وتُكرر بريطانيا هذا النموذج في نعت حركة المقاومة الاسلامية حماس كحركة ارهابية".

واضاف: "نحن شعب يقاوم الاحتلال ونُصحح هذه الخطيئة الكبرى التي ارتكبتها بريطانيا بحق شعبنا وبحق مقاومتنا، ولذلك فانه يتوجب على بريطانيا التراجع الفوري عن هذا القرار".

واشار الى ان حركة المقاومة الاسلامية حماس كمقاومة فلسطينية وكجزء اصيل من هذا الشعب ستواصل مقاومتها ولن يستطيع كائن من كان ان يوقف حقنا في مقاومة ومقارعة هذا العدو حتى طرده عن ارضنا.

قرار بريطانيا يُمثّل انحيازاً سافراً للاحتلال الصهيوني/المقاومة الفلسطينية مشروعة طبق القانون الدولي

ومن جانبه قال ياسر خلف: "نحن في حركة الاحرار ندين القرار البريطاني تجاه حركة المقاومة الاسلامية حماس، ونعتبره استمرار للعدوان الغاشم على شعبنا وعلى حقه في مقاومة الاحتلال، وانحياز سافر للاحتلال الصهيوني".

واكد ان هذا القرار يفتح شهية الاحتلال الصهيوني لمواصلة عدوانه واجرامه ضد ابناء الشعب الفلسطيني.

/انتهى/

رمز الخبر 1919887

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =