أمير عبداللهيان: لم نر أي مبادرة جادة ومهمة من الولايات المتحدة في المفاوضات

قال وزير الخارجية الايراني لم نشهد مبادرة جادة وهامة من الولايات المتحدة في عملية التفاوض الحالية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ما يهمنا هو تصرف الطراف الاخر ونتطلع لنرى ماذا سيحدث على الأرض الواقع؟ ولنشهد السلوك العملي للأمريكيين في رفع العقوبات بطريقة موضوعية وملموسة.

وبخصوص ادعاء المبعوث الأمريكي الخاص في شؤون إيران روبرت مالي حول أن واشنطن وضعت شروطا لطهران لإحياء الاتفاق النووي، قال امير عبداللهيان لم نستلم أي شروط مسبقة من الولايات المتحدة، وفي الأساس هذه المفاوضات لها مسار لا يتم فيها إثارة مسألة الشروط المسبقة، ولا أعرف لماذا هذا خبر ينتشر من قبل روبرت مالي. مضيفا إن موضوع الشروط المسبقة لم يطرأ ولم نتلق نصا أو عرضا ضمن الشروط المسبقة وهذه المفاوضات هي بالتأكيد مبنية على وجهات نظر الخبراء والاتفاقيات. وتكون نتيجته النهائية الوصول إلى اتفاق جيد وتأمين مصالح الوطن.

وأضاف امير عبداللهيان فيما يتعلق بالأنباء التي تفيد بأن الرئيس الأمريكي جو بايدن قد وقع العديد من الإعفاءات من العقوبات فيما يتعلق بالأنشطة النووية المدنية الإيرانية، ان "الإجراءات المتخذة على الورق يمكن أن تكون إجراءات جيدة، أي أمر تنفيذي أو إجراء يعتبر أمرًا جيدًا في حال ان ترفع العقوبات المفروضة على ايران. لكن ما يهمنا هو تصرفات الطرف الآخر، ونتطلع لنرى ماذا سيحدث على الأرض الواقع؟ وسنرى السلوك العملي للأمريكيين في رفع العقوبات بطريقة موضوعية وملموسة".

وتابع أمير عبد اللهيان: المهم بالنسبة لنا هو نتيجة المحادثات التي نجريها في فيينا وكذلك الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه هناك. طبعا الأمريكيون يبعثون إلينا برسائل متكررة عبر بعض الوسطاء يدعون أن لديهم حسن النية. لكننا لم نر مبادرة جادة ومهمة من الجانب الأمريكي في عملية المفاوضات الحالية. نحن حاليا لم نرمبادرات واضحة وجدية من الجانب الامريكي في مفاوضات فيينا؛ لذلك فإن المعيار بالنسبة لنا هو السلوك العملي لأمريكا.

ورداً على سؤال حول إمكانية إبرام اتفاقية طويلة الأمد (على سبيل المثال، سنتان)، قال وزير الخارجية الايراني "نحن نبحث عن اتفاق جيد ولا نبحث عن اتفاقية محدودة وطويلة الأمد. "

/انتهى/

رمز الخبر 1921716

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =