إيران تعلن استعدادها لتوسيع التعاون ونقل المعرفة التقنية إلى البلدان الأفريقية

قال الرئيس الإيراني إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتمتع دائمًا بعلاقات طيبة مع الدول الأفريقية، ومن هذا المنطلق نحن مستعدون لتوسيع التعاون مع دول هذه القارة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي خلال لقائه برئيس موزمبيق فيليب نيوسي، من وجهة نظر الجمهورية الإسلامية الايرانية ان أراضي البلدان الأفريقية مليئة بالمواهب والموارد الغنية التي للأسف تعرضت للنهب من قبل الدول الغربية على مدى القرون الماضية.

وأضاف رئيسي ان"الدول الغربية تريد أفريقيا لأنفسها ونحن نريد أفريقيا للافريقيين. الجمهورية الإسلامية الايرانية لديها دائما علاقات جيدة مع الدول الأفريقية واليوم، وبناء على هذه النظرة البناءة لإيران، نحن على استعداد لتوسيع التعاون مع دول هذه القارة ".

وفي إشارة إلى أن الجمهورية الإسلامية كانت تؤمن دائمًا بأن الدول الأفريقية لديها أشخاص يعملون بجد ولديها احتياطيات ومواهب كبيرة للنمو والتنمية، قال رئيسي: "الحكومة الثالثة عشرة مستعدة لتوسيع التعاون التجاري والاقتصادي مع الدول الأفريقية وخاصة موزمبيق لنقل الخبرة والمعرفة التقنية لهذه الدول.

وتابع القول ان الدول الغربية يسعون لإساءة استخدام موارد الدول الأفريقية، وإلا فما هو المعنى والسبب الآخر الذي يمكن أن يكون لمحاولة الكيان الصهيوني الانضمام إلى الاتحاد الأفريقي؟

وقال إن عدم الاستقرار والأنشطة الإرهابية للجماعات الإرهابية في بعض البلدان الأفريقية في السنوات الأخيرة متجذرة أيضًا في التدخل الغربي والأمريكي. إن اعتراف المسؤولين الأمريكيين السابقين بتاسيس داعش دليل على هذا الادعاء.

ومن جانبه أعرب رئيس موزمبيق فيليب نيوسي عن اهتمام بلاده بتوسيع العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الايرانية، مضيفا: "لدينا الكثير من الموارد الطبيعية والموارد التي يمكننا استخدام القدرات الفنية للخبراء الإيرانيين منهم لصالح الشعب الموزمبيقي وللتنمية".

وذكر رئيس موزمبيق أن إحدى المشاكل الخطيرة في تنمية بلاده هي انتشار انعدام الأمن والإرهاب، ويتم توجيههما والسيطرة عليهما بشكل أساسي من خارج حدود هذا البلد.

/انتهى/

رمز الخبر 1922129

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 9 =