اللواء سلامي: تلاحم الجيش والحرس الثوري أثار غيظ العدو

أشار القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، اليوم الاحد، إلى ان التضامن والتعاضد والوحدة بين الجيش والحرس الثوري أدت الى رضا امام الامة والشعب وارتياحهم، وفي المقابل تسببت بيأس اعداء الوطن الاسلامي وغيظهم.

وبمناسبة يوم الجيش الايراني، بعث اللواء حسين سلامي ببرقية الى القائد العام للجيش، اللواء عبدالرحيم موسوي، هنأه فيها وأسرة الجيش الكبرى، بهذه المناسبة وأشاد بالبطولات التي سطرتها القوة البرية للجيش، لافتا الى ان هذه المناسبة تذكرنا بحكمة ووعي وبعد نظر مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني الراحل (رض) في الحفاظ على الجيش وإحباط المؤامرة الكبرى للمنافقين واعداء الثورة في باكورة تأسيس النظام الاسلامي المقدس.

وأشار اللواء سلامي في برقيته الى انه لا شك ان بطولات وتضحيات الجيش الايراني في صيانة استقلال البلاد ووحدة اراضيها والمصالح الوطنية طيلة اكثر من اربعة عقود وخاصة خلال السنوات الثماني للدفاع المقدس، والتي تبلورت تجاربها واكتملت مع الابداعات والابتكارت الدفاعية والعسكرية المتطورة والردعية في مختلف الميادين، اثارت الهلع لدى جبهة العدو وخاصة الادارة الارهابية للولايات المتحدة وحلفائها الخبثاء في المنطقة وخارجها، مما جعلهم يحذرون من اي تفكير او حلم للتحرش بإيران الاسلامية او العدوان عليها.

وأعرب اللواء سلامي في برقيته عن شكره لله بأن الوحدة والاخوة والتعاطف والتضامن والتعاضد بين الجيش الغيور والحرس الثوري أدت الى رضا امام الامة والشعب الايراني الشريف وارتياحهم، وفي المقابل أدت الى يأس اعداء الوطن الاسلامي وغيظهم.

وفي الختام، حيا اللواء سلامي ذكرى شهداء جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، وتمنى العزة والاقتدار والشموخ والمزيد من النجاح لقائد الجيش المؤمن والثوري وكل افراد الجيش الشجعان تحت قيادة قائد الثورة القائد الاعلى للقوات المسلحة سماحة آية الله العظمى الامام الخامنئي.

/انتهى/

رمز الخبر 1923142

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =