"يوم القدس العالمي" هو يوم الدبلوماسية العامة للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني

قال السفير الإيراني بدمشق مهدي سبحاني في كلمة إن يوم القدس العالمي من الرموز الخالدة وهو يوم الدبلوماسية العامة للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وفضح ممارسات الكيان الصهيوني المحتل، لافتا إلى أن هذا اليوم يمثل استمرارا للهوية الفلسطينية وانتقالها إلى الأجيال المقبلة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه نظمت السفارة الإيرانية بدمشق بمناسبة يوم القدس العالمي ملتقى لدعم قضية القدس الشريف وفلسطين ورفض الاحتلال والتهويد.

وجدد السفير سبحاني موقف إيران الداعم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره منوها ببطولات الشعب الفلسطيني في مواجهة قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ومن جهته أكد وزير التربية السوري دارم طباع تضامن سوريا مع الشعب الفلسطيني الصامد لافتا إلى ضرورة حشد كل الطاقات لحماية مدينة القدس المحتلة.

وقال طباع "إن سوريا عبر تاريخها الطويل بقيت أساسا متينا لمحور المقاومة الذي استطاع أن يفشل مخططات الغرب في تفتيت المنطقة وتغيير بوصلتها” مؤكدا أن الكيان الصهيوني هو العدو الحقيقي لسوريا والعرب وجميع محبي السلام في المنطقة والعالم.

و أكد أمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حسام السمان موقف سوريا الثابت من القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في استعاده حقوقه والدفاع عن المقدسات مشيرا إلى أن يوم القدس هو تعبير عن الالتزام بالقضية الفلسطينية رغم كل ما يقوم به العدو الصهيوني من عمليات تهجير واستيطان وعدوان.

و شدد الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد على أنه لا خيار إلا المقاومة لمواجهة عدوان الاحتلال الإسرائيلي والدول الإمبريالية الداعمة له وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتبر فؤاد أن إحياء يوم القدس العالمي يجسد دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ضد كيان الاحتلال الإسرائيلي والقوى المهيمنة والداعمة له مؤكداً أن هذا الكيان المغتصب إلى زوال.

حضر الملتقى نائب وزير الخارجية والمغتربين بشار الجعفري وأمين عام فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس رضوان مصطفى وممثلون عن القوى والهيئات والفعاليات السورية والفلسطينية وقادة الفصائل الفلسطينية وعدد من رجال الدين المسيحي والإسلامي.

/انتهى/

رمز الخبر 1923402

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =