إيران لم تنأى بنفسها عن طاولة المفاوضات

أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خلال اتصال هاتفي مع مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، جوزيف بوريل، اليوم السبت، أن الجمهورية الإسلامية لم تنأى بنفسها عن طاولة المفاوضات.

وأفادات وكالة مهر للأنباء، انه فيما ثمّن وزير الخارجية الإيراني، امير عبداللهيان، جهود مفوض الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، للتوصل إلى اتفاق، انتقد الإجراءات غير البناءة والمتسرعة لامريكا على صعيد إصدار قرار في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وردًا على طلب استمرار المفاوضات قال : لطالما رحبت طهران بالمفاوضات المنطقية والقائمة على النتائج ، ولكن من أجل التوصل إلى اتفاق جيد ودائم ، من الضروري أن ينحي الطرف الآخر جانبا سلوكياته المزدوجة والمتناقضة.

وتابع عبداللهيان : "بعد صدور القرار عن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أظهرنا أننا لن نتراجع عن حقوق الشعب، وإذا أرادت امريكا الاستمرار في سلوكها غير البناء فسنرد عليها بشكل مناسب"، مضيفاً: "ما زلنا نعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل وأنسب طريق وحل".

وأضاف وزير الخارجية: "إيران لم تنأى بنفسها عن طاولة المفاوضات، لذلك قدمنا دائما مبادرات مهمة في المحادثات للتوصل إلى الاتفاق المنشود، لكن يجب أن تكون المفاوضات مثمرة".

ومن جهته، قال منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، إنه يريد الاستمرار في لعب دور إيجابي للتوصل إلى اتفاق نهائي، مضيفاً: "المخرج من الوضع الحالي هو اتباع الدبلوماسية وتجنب الأعمال غير المثمرة".

وفي اعتراف له بإرادة إيران البناءة للتوصل إلى اتفاق جيد ودائم، قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي: "لسنا بعيدين عن التوصل إلى اتفاق في فيينا والآن حان الوقت لاستئناف المحادثات بسرعة والعمل الجاد لمنع زيادة التوتر".

وأضاف بوريل : "أنا مستعد لبذل الجهود اللازمة في أقرب وقت ممكن لتحقيق النتيجة التي يتفق عليها الطرفان".

/انتهى/

رمز الخبر 1924634

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha