إيران وفنزويلا دولتان مستقلتان لهما مواقف مشتركة

قال وزير الدفاع الايراني ان إيران وفنزويلا دولتان مستقلتان لديهما مواقف وثيقة ومشتركة من القضايا الإقليمية والدولية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه تم توقيع وثيقة التعاون الاقتصادي بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفنزويلا في مجالات التعدين والطاقة والبتروكيماويات والتجارة والزراعة والعلوم والتكنولوجيا بحضور وزير دفاع الايراني ورئيس لجنة التعاون الاقتصادي بين إيران وفنزويلا العميد محمد رضا أشتياني، ونائب الرئيس وثلاثة من وزراء الطاقة، والنقل والزراعة الفنزويليين ورؤساء اللجان الاقتصادية في البلدين.

وقال رئيس لجنة التعاون الاقتصادي بين إيران وفنزويلا: "نحن سعداء للغاية لعقد الاجتماع التاسع للجنة العليا المشتركة للتعاون الاقتصادي بين الجمهورية الإسلامية الايرانية وجمهورية فنزويلا بجهود الزملاء الإيرانيين والفنزويليين في الأيام الثلاثة الماضية ".

وأضاف: نحن نؤمن إيمانا راسخا بأن النجاح في عقد هذه اللجنة سيكون بداية ونقطة تحول في العلاقات الكلية والاستراتيجية بين الجمهورية الإسلامية الايرانية وجمهورية فنزويلا بقيادة سيد إبراهيم رئيسي. ونيكولاس مادورو رئيسا البلدين.

وأشار أشتياني إلى أن إيران وفنزويلا دولتان مستقلتان لديهما مواقف وثيقة ومشتركة من القضايا الإقليمية والدولية، مضيفا ان خلال هذه الجولة من اللجنة، بالإضافة إلى التعزيز المتوازن للتعاون الثنائي، سيتم التوصل إلى اتفاقيات وتفاهمات جديدة لتحقيق الاعتماد على الطاقة الاقتصادية والعلمية والتكنولوجية والصناعية والزراعية والثقافية وغيرها من جوانب التعاون.

وأشار إلى: نعتقد أن نتائج واتفاقيات هذه اللجنة وتنفيذها التي جاءت نتيجة اجتماعات عديدة بين الطرفين، ستوفر فصلاً جديداً في التعاون الاقتصادي الكلي بين البلدين، وسيكون هناك فرصة جديدة لتوسيع هذا التعاون في القطاعين العام والخاص.

وأشار أشتياني إلى أن المهمة الرئيسية لهذه اللجنة هي مساعدة رجال الأعمال والتجار والصناعيين والمستثمرين في البلدين على زيادة وتحسين مستوى التبادلات الاقتصادية والتجارية.

وفي الختام أعرب العميد اشتياني عن امتنانه لكبار المسؤولين المحترمين من مختلف القطاعات العامة والخاصة في البلد الشقيق والصديق لجمهورية فنزويلا وكذلك زملائه في مختلف الإدارات على جهودهم لعقد هذه اللجنة بنجاح وإعداد وتجميع العديد من الوثائق.

/انتهى/

رمز الخبر 1927949

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha