بروجردي : استثمار تركيا في المناطق النفطية الايرانية سيؤدي الى تطوير العلاقات الثنائية

اعتبر رئيس لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي ان استثمار الشركات التركية في المناطق النفطية الايرانية سيكون له تاثير جاد على التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وافادت وكالة مهر للانباء ان علاء الدين بروجردي اشار خلال استقباله لرئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان التركي , الى الوشائج التاريخية بين الشعبين الايراني والتركي , معربا عن ارتياحه للتعاون الثنائي المضطرد في شتى المجالات.
واضاف : ان مجلس الشورى الاسلامي بصفته يمثل الشعب الايراني يدعم توسيع وترسيخ التعاون بين البلدين في جميع المجالات.
واعتبر بروجردي السياسة والطاقة وخاصة النفط والغاز وتبادل السلع في الاسواق الحدودية بانها اهم مجالات تنمية التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين , مضيفا : ان نشاط شركات الاستثمار التركية في المناطق النفطية الايرانية سيكون له تاثير جاد على مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين.
واشار رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالمجلس الى تعاون ايران وتركيا في اطار منظمة التعاون الاقتصادي الاقليمي (ايكو) , موضحا ان امكانيات منظمة ايكو واسعة جدا وان بامكان البلدين الاستفادة من طاقات هذه المنظمة لتعزيز التعاون الاقتصادي في المنطقة.
واعتبر بروجردي ان طهران وانقره لد
يهما  مواقف ومبادئ مشتركة تجاه التطورات الاقليمية وخاصة في العراق وافغانستان : مضيفا ان التعاون المشترك بين البلدين من شانه ان يلعب دورا هاما في تسوية مشاكل المنطقة لاسيما احلال الامن والاستقرار في العراق وافغانستان.
وشرح بروجردي سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه ازمة العراق مؤكدا على دعم وحدة العراق ومؤسساته الشعبية المختلفة وقال : ان تواجد القوات الاجنبية في هذا البلد ادى الى انعدام الامن وانتشار الارهاب , وان تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية من العراق سيكون خطوة مؤثرة لاعادة الامن والهدوء الى هذا البلد.
واضاف : ان اقدام القوات الامريكية على تدريب وتسليح العناصر غير المسؤولة في العراق سيزيد من نطاق زعزعة الامن والاستقرار في هذا البلد.
ووصف بروجردي مكافحة انتاج وتهريب المخدرات وانعدام الامن في افغانستان بانها من قضايا التعاون المشترك بين ايران وتركيا.
وتطرق رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي الى المستجدات في الشرق الاوسط وخاصة القضية الفلسطينية وسياسة المعايير المزدوجة التي ينتهجها الغرب تجاه المنطقة مضيفا : ان الغرب يكذب في ادعاءاته بشان دعم الديمقراطية والانتخابات الحرة وحقوق الانسان.
واعتبر بروجردي في جانب آخر من حديثه ان التقرير الاخير لوكالات المخابرات الامريكية اظهر مصداقية ايران في مجال الاستفادة السلمية من الطاقة النووية , مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تريد شيئا اكثر من حقوقها في اطار القوانين الدولية والوكالة الدولية للطاقة الذرية في مجال الاستفادة من التكنولوجيا النووية السلمية.
من جانبه اشار رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان التركي الى الدور الهام الذي تضطلع به الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة  معتبرا ان توطيد وتوسيع العلاقات مع ايران في شتى المجالات يحظى باهمية فائقة بالنسبة لانقره.
واكد مراد مرجان على رغبة الشركات التركية للاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية في ايران.
واعتبر تهريب المخدرات بانها معضلة عالمية مضيفا : ان الدول الاوروبية لم تقم بمسؤوليتها في مكافحة المخدرات.
واكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان التركي تشكيل حكومة شاملة ومقتدرة في افغانستان خطوة هامة لارساء الامن والاستقرار في هذا البلد.
ووصف مراد مرجان ازمة العراق بانه موضوع هام جدا بالنسبة للبلدين وقال : ان تواجد القوات الاجنبية في العراق هو مصدر قلق تركيا , ويجب على دول المنطقة وخاصة ايران وتركيا التعاون المشترك من اجل احلال السلام والامن في العراق.
واعرب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان التركي في الختام عن تقديره للمساعي التي تبذلها ايران من اجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وخاصة في فلسطين والعراق وافغانستان./انتهى/ 

 

رمز الخبر 611226

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =