العودة القوية للاقتصاد الايراني الى الساحة الدولية

أشارت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إلى انجازات زيارة روحاني لايطاليا وفرنسا مضيفةً ان الاتفاق النووي مهّد الطريق للعودة القوية للاقتصاد الايراني إلى الساحة الدولية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أشارت إلى الاتفاق النووي وتنفيذ خطة العمل المشترك مؤكدةً ان ايران عادت إلى المجالات الرئيسية للاقتصاد العالمي مثل النفط والغاز والتأمين وصناعة السيارات بشكل قوي.

ولفتت الصحيفة إلى هبوط أسعار النفط وتأثر الاقتصاد الايراني بهذه الظاهرة موضحةً الّا ان الشركة الوطنية الايرانية للنفط قرّرت رفع انتاجها بمعدّل 500 ألف برميل يومياً.

وتابعت الصحيفة: بالرغم من أنّ صادرات النفط الايراني إلى اوروبا والولايات المتحدة انخفضت في فترة العقوبات الّا ان ايران تمكّنت من رفع صادرات نفطها إلى الصين حيث أصبحت الصين أكبر دولة مستوردة للنفط الايراني.

وأوضحت "فايننشال تايمز" أنّ الاحصائيات تشير إلى أن ايران قامت بالاستيراد من الدول المجاورة لها في فترة العقوبات أكثر من الدول الأخري وبما أن طهران تمهّد الطريق لايجاد علاقات تجارية وثيقة مع الاتحاد الأوروبي في فترة أزالة العقوبات فيمكن القول انّ هذه الاجراءات تلحق اضراراً جسيمة إلى اقتصاد الدول المجاورة لها.

وأشارت الصحيفة في نهاية مقالها إلى رفع العقوبات عن مجال الطيران الايراني وشراء طهران طائرات ايرباص مشددة على أنه بامكان ايران قبول 50 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي بوصفها فرصة مناسبة للشركات الدولية لايجاد التعاون التجاري مع طهران /انتهى/.

رمز الخبر 1860398

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 7 =