الغاء تأشيرة دخول الصينيين الى ايران يعد تحولا ايجابيا في القطاع السياحي

صرح رئيس جمعية منظمي الرحلات السياحية في ايران أن الغاء تأشيرة دخول الرعايا الصينيين الى ايران يعد حدثا ايجابيا في قطاع السياحة، نظرا للطابع النفسي الذي يتركة في أذهان السياح.

وقال رئيس جمعية منظمي الرحلات السياحية في ايران ابراهيم بورفرج في تصريح لمراسل وكالة مهر للأنباء، فيما يتعلق بإلغاء تأشيرة دخول السياح الصينيين الى ايران، أن عملية الحصول على تأشيرة الدخول الى ايران لم تكن صعبة للصينيين، لكن الغاء التأشيرة يؤثر إيجابيا على السياحة من خلال الطابع النفسي الذي يتركه على السياح، إذ لم يعد هناك حاجة لتقديم الوثائق اللازمة لأخذ الفيزا او التريث عند الحدود أو المطار.

وأشار الى أنه سنويا يسافر 130 مليون صيني الى مختلف بلدان العالم، ولو تمكنت ايران من استقطاب ولو واحد في المئة من هذا العدد، يعد ذلك أمرا مهما للغاية وتحول ايجابي في قطاع السياحة في ايران.

وأضاف: من جانب آخر فان عدم دفع اي تكلفة للدخول الى ايران يعد  حافزا آخر يدفع السياح للتوجه نحو ايران.

واشار الى وقفة السياح الصينيين في مطار طهران الدولي قبل التوجه الى البلدان الاخرى قائلا: احيانا تطول هذه الوقفة لمدة يومين او ثلاث، ويمكن انتهاز هذه الفرصة لإيجاد رحلات سياحية قصيرة في هذه الفترة، سيما أن مدينة طهران تعد وجهة جذابة لديهم./انتهى/

رمز الخبر 1895953

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =