طهران ولندن تتبادلان الوثائق للافراج عن ناقلة النفط الايرانية

أعربت بريطانيا عن رغبتها في الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة، حيث تم تبادل وثائق بين البلدين تساعد في رفع الاحتجاز عن السفينة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيراني جليل إسلامي اعلن في مؤتمر صحفي بمناسبة اليوم العالمي للملاحة البحرية ويوم البحارة والذي عقد في مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية اليوم الثلاثاء، اعلن  عن رغبة بريطانيا بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة، و قال إنه تم تبادل وثائق بين البلدين تساعد في رفع الاحتجاز عن السفينة.

وأضاف اسلامي ان سفينة النفط الإيرانية لازلت محتجزة في مضيق جبل طارق.

وقال إن الاستيلاء على سفينة النفط الإيرانية، ناجم عن اغراض سياسية وليس له سبب حقيقي؛ مضيفا ان السلطات الإيرانية ومؤسسة الموانئ بذلت جهودا لإطلاق سراح السفينة.

وقال إن بريطانيا أبدت أيضا اهتماما لحل المشكلة، وتم تبادل الوثائق للمساعدة في حل المشكلة.

وأعرب عن أمله بحل هذه المشكلة في المستقبل القريب، وأن تتمكن السفينة من مواصلة طريقها برفع علم الجمهورية  الإسلامية الإيرانية.

يذكر ان السلطات البحرية البريطانية، احتجزت يوم الخميس (4 تموز/يوليو 2019) ناقلة النفط الايرانية غريس1، قبالة سواحل مضيق جبل طارق، بزعم انها دخلت المياه الاقليمية البريطانية في منطقة جبل طارق، المتنازع عليها بين اسبانيا وبريطانيا منذ القرن الثامن عشر، وانها تحمل النفط الى جهة تخضع لعقوبات اوروبية، اي سوريا./انتهى/.

رمز الخبر 1897068

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =