الشرق الأوسط: السعودية هي من تقف وراء حرمان النوادي الايرانية من استضافة مباريات البطولة

أعلنت صحيفة الشرق الاوسط السعودية اليوم الاثنين ان قرار الاتحاد الاسيوي لكرة القدم بحظر النوادي الايرانية من استضافة مباريات البطولة آسيا تم باقتراح وتأييد أعضاء لجنة المباريات، بما في ذلك العضو السعودي في اللجنة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان صحيفة الشرق الاوسط السعودية نشرت اليوم الاثنين، تقريراً أشارت فيه إلى قرار الاتحاد الاسيوي لكرة القدم بحظر النوادي الايرانية من استضافة مباريات البطولة آسيا.

و كتبت الصحيفة "قرر المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمس الأحد، منع الأندية الآسيوية من اللعب في إيران، وتأييد توصيات لجنة المسابقات بحظر ملاعبها على مستوى مباريات دوري أبطال آسيا. وحسب مصادر «الشرق الأوسط»، فإن القرار لم يصل بعد للاتحادات الوطنية، بعد أن مُرر هاتفياً على مستوى أعضاء المكتب التنفيذي".

في هذا السياق أشارت الصحيفة إلى دور السعودية في التصويت حيث نبّهت أنه "رفعت لجنة المسابقات توصياتها يوم الجمعة، بعد أن صوت أعضاؤها، من بينهم السعودي إبراهيم القاسم، بحظر الملاعب الإيرانية، وعدم خوض أنديتها المباريات في بلادها في النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا.وسيلزم الاتحاد الآسيوي، الأندية الإيرانية، باللعب في بلدان محايدة، علماً بأن الاتحاد الإيراني لكرة القدم هدد بالانسحاب من البطولة في حال حظر اللعب في ملاعبه".

وفي هذا الخصوص بعث رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية (الايرانية) "سيد رضا صالحي اميري" يوم أمس الأحد رسالة احتجاج الى رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي (OCA) "الشيخ احمد الفهد الصباح"، ردا على القرار الذي يقضي بحرمان النوادي الايرانية من استضافة مباريات دوري ابطال اسيا لكرة القدم.

واكد صالحي اميري في رسالته الى الشيخ احمد الصباح، على ان قرار الاتحاد الاسيوي لكرة القدم بشان الغاء استضافة ايران لمباريات نوادي الدول المشاركة في دوري ابطال اسيا ونقلها الى دولة اخرى، يتعارض والقوانين والمعايير ذات الصلة بالاتحاد الاسيوي.

واضاف، انه قرار احادي الجانب وقد اتخذ دون التشاور مع الاتحاد الوطني (الايراني) لكرة القدم والذي كان من شانه ان يقدم الادلة لضمان انعدام اي مشكلة امنية في سياق استضافة نوادي الدول الاخرى بطهران، وان ظروف البلاد آمنة تماما.

ودعا رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية، رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي ان يقدم توصية الى اتحاد اسيا لكرة القدم، وذلك انطلاقا من الاواصر الجيدة التي تربطه بالاخير ومكانته المرموقة، ليعيد النظر في قراره هذا وبما يضمن حقوق النوادي الايرانية بعيدا عن اي تمييز و وفقا لبنود الميثاق الاولمبي والنظام الاساسي للاتحاد العالمي لكرة القدم (الفيفا).

واكد صالحي اميري في ختام رسالته، باسم اللجنة الاولمبية الوطنية ونيابة عن وزارة الرياضة والشباب الايرانية وغيرهما من الجهات المعنية في ايران، استتاب كامل الامن وانعدام اي تهديد في البلاد وبما يتيح للنوادي (الاسيوية) ان تقيم مبارياتها في اجواء يسودها الامان في ايران.

ياتي ذلك ردا على القرار الصادر عن الاتحاد الاسيوي لكرة القدم الجمعة (17 كانون الثاني / يناير)، والذي نصّ على حرمان النوادي الايرانية المشاركة في دوري ابطال اسيا لكرة القدم، من استضافة مباريات هذه البطولة./انتهى/

رمز الخبر 1901439

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =