المتحدث بإسم الجيش الإيراني يؤكد أن ملابسات حادثة "كونارك" قيد التحقيق

دعا المتحدث بإسم الجيش الايراني الى عدم الإستماع إلى الشائعات التي روجت على حادثة كونارك مؤكدا أن هناك مجموعة من الخبراء تجري تحقيقات في ملابسات واسباب الحادث.

وافاد المركز الاعلامي التابع للجيش الإيراني، ان الفريق "شاهين تقي خاني" يوم الأربعاء اشار الى ان الاشاعات التي روجت حول حادثة كونارك لا أساس لها من الصحه موضحا أن العدو يصطاد في الماء العكر ويحاول استغلال الاحداث التي تقع في مختلف ارجاء البلاد وهي في سبيل مصالحهم الشخصيه.

 واضاف ان بعض وسائل الاعلام تدس الشائعات في عقول الناس، داعياً الى التحقيق في مصادر المعلومات معتبرا أن هدف الشائعات حول كونارك هو لإيجاد الفرقة بأي وسيلة ممكنة بين القوات المسلحة والحرس الثوري و وزارة الدفاع. 
وأضاف العميد شاهين تقي خاني: بالطبع سوف يكون لهذه الشائعات تأثير في بعض الدوائر والمحافل الا ان الشعب الايراني واعي ويثق في نتائج تحقيقات الخبراء، وتميزبين الألاعيب والشكوك والحقائق.
وقال المتحدث بإسم الجيش الإيراني: من الطبيعي لوسائل الإعلام المعادية أن تنشر مثل هذه الشائعات، لأنها تحاول بأي شكل من الأشكال إضعاف الحرس الثوري و وزارة الدفاع وأن المناورة التي تم اجراءها مع القوتين البحريتين الصينيه والروسيه في العام الماضي هي مصدر فخر للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ولفت الى أن إجراء عشرات المناورات التدريبية على نطاق واسع هدفها الحفاظ على الأمن في مضيق هرمز والمياه الإقليمية،  وأنه على أصدقائنا وأحبابنا في البحرية  أن يكونوا مستعدين للعودة إلى البحر والقيام بهامهم والإستعداد لمواجهة العدو، هذا العمل الشاق له مخاطره ومخاوفه الخاصةو يجب أن نعرف بأن هذه المخاوف هي جزء من حيات المقاتل.
وأضاف أن الرسائل التشجيعية والحماسية من القائد العام للقوات المسلحة والقيادات العسكرية ورئيس هيئة الأركان العامة  وأمين مجلس صيانة الدستور ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام  وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي والقائد العام للحرس الثوري الإيراني وعدد من الوزراء والقادة قد رفعت معنويات مقاتلي الجيش وخاصة البحرية  وكذلك زادت من التماسك والوحدة بين القوات المسلحة والشعب.

رمز الخبر 1904080

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 10 =