المتحدث باسم الخارجية الإيرانية يصرح حول افتتاح سد "كمال خان" في أفغانستان

صرح المتحدث سعيد خطيب زاده، فيما يخص افتتاح سد "كمال خان" في أفغانستان، ان لنهر هيرمند نظام قانوني محدد، ووفقا للإتفاقية الموقعة بشأنه بين الجانبين عام 1972 والمصادق عليها في برلماني كلا البلدين، فإن حق إيران في مياه هذا النهر محدد بوضوح، والحكومة الأفغانية ملتزمة بهذه الحقوق المائية.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه تابع خطيب زاده: بالطبع، ان حق البيئة الطبيعية في المياه وحماية بحيرات واحة هامون الثلاث هي قضية منفصلة بدأ التفاوض عليها مع الحكومة الأفغانية منذ فترة طويلة ولحسن الحظ، فإن أهمية حياة بحيرات هامون وضرورة تأمين حقوقها المائية هي أيضا محط اهتمام الحكومة الأفغانية، لأن جفاف بحيرات هامون سيؤدي إلى إلحاق أضرار جسيمة بالسكان على جانبي الحدود، بما في ذلك هيجان العواصف الرملية.

وأكد خطيب زاده أن موضوع تنمية سيستان (جنوب شرقي البلاد) هو موضوع مهم بالنسبة لحكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبطبيعة الحال يجب توفير المياه المطلوبة بالطرق المناسبة لتحقيق الخطط التنموية (في هذه المنطقة)، وأضاف: ان الحكومة لديها العديد من المشاريع قيد الدراسة والتنفيذ منذ سنوات في هذا الصدد، بما في ذلك نقل المياه المحلاة من بحر عمان، واستخدام موارد المياه العميقة، ونقل المياه من مصادر داخلية أخرى، والأهم من كل ذلك، تنفيذ مشاريع لترشيد استهلاك المياه.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترحب بتصريحات الرئيس الأفغاني بشأن تحويل المياه إلى مشروع تعاون بين البلدين وتعلن استعدادها بهذا الخصوص.

/انتهى/

رمز الخبر 1912992

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =