نرحب بتعزيز العلاقات البرلمانية مع اندونيسيا في مختلف المجالات

قال رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية الإندونيسية في البرلمان ، انه لا توجد قيود على تطوير العلاقات بين البلدين، مضيفاً ان تطوير العلاقات الاقتصادية مع جميع الدول من أولويات الحكومة الايرانية الجديدة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه تم عقد اجتماع افتراضي صباح اليوم الثلاثاء لرؤساء مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية الاندونيسية بمشاركة، محمد مهدي زاهدي، ونیهایتول وافیروه.

وفي بداية الاجتماع، قال زاهدي، مشيراً إلى العلاقات النشطة بين البرلمانين الايراني والإندونيسي، بما في ذلك زيارات رئيسي وممثلي برلماني البلدين: "نرحب بتعزيز العلاقات البرلمانية الثنائية على مختلف المستويات".

واضاف: "نعتقد أن قدرة البرلمانات، وخاصة مجموعات الصداقة، يجب أن تستخدم لتعزيز ودفع التعاون، وخاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين".

وقال رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية للجمهورية الإسلامية الإيرانية وإندونيسيا: "بالنظر إلى دور وموقف برلماني البلدين، يمكننا إجراء مشاورات بناءة في الساحتين الإقليمية والدولية من أجل حل القضايا المتعلقة بشؤون العالم الاسلامي ومواجهة التحديات القائمة ".

ووصف زاهدي حجم العلاقات التجارية والاقتصادية بين إيران وإندونيسيا بأنها غير متناسب مع الإمكانات القائمة مؤكداً ان تطوير العلاقات الاقتصادية مع جميع الدول من أهم اولويات الحكومة الايرانية الجديدة، معرباً عن امله في رؤية قفزة كبيرة بمستوى التبادلات بين اللجنة الاقتصادية المشتركة بأسرع وقت ممكن كإطار لتطوير العلاقات الاقتصادية.

واشار رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية الاندونيسية انه لا توجد اي قيود على تنمية العلاقات بين البلدين الصديقين والمسلمين، مؤكداً ان ايران ترحب بتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات مثل الصناعة والزراعة والطاقة، كما ان مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية الاندونيسية في مجلس الشورى الاسلامي على استعداد لتسهيل العلاقات بين البلدين./انتهى/

رمز الخبر 1919455

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =