الإهمال الطبّي الذي يمارسه الاحتلال ضدّ الأسير أبو حميد يعكس سادية "مصلحة السجون الصهيونية"

أكَّد الناطق باسم حركة "حماس" حازم قاسم أنَّ مواصلة الإهمال الطبّي الذي يمارسه الاحتلال الصهيوني ضدّ الأسير ناصر أبو حميد، جريمة تعكس سادية ما يسمَّى "مصلحة السجون الصهيونية" في التعامل مع الأسرى في سجونه.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه حذَّر قاسم "الاحتلال من مغبّة استمرار سياسة الإهمال الطبّي المُمنهج ضد الأسير أبو حميد وكل أسرانا الأحرار، لنؤكّد أنَّ شعبنا وكل قواه الحيّة لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام هذه الجرائم؛ التي تتطلب تحرّكاً عاجلاً لتصعيد الفعاليات التضامنية مع الأسرى، على كلّ المستويات السياسية والإعلامية والإنسانية".

كما عبَّر عن دعم الحركة الكامل ومساندتها المُطلقة للأسير ناصر أبو حميد، وعائلته المجاهدة الصابرة، وكل الأسرى الذي يخوضون معارك الأمعاء الخاوية، ويواصلون تحدّيهم للسجّان الصهيوني.

ودع قاسم كلّ المؤسسات الحقوقية والهيئات الإنسانية الدولية إلى وقفة حقيقية وجادة، تنسجم مع طبيعة ما تعلنه من مبادئ وقوانين إنسانية تجرّم الانتهاكات ضد الأسرى، من أجل فضح جرائم الاحتلال المتصاعدة، والضغط عليه لوقف سياسة الإهمال الطبّي المُمنهج، وكل الانتهاكات والجرائم داخل سجونه، والعمل على الإفراج الفوري عن الأسير ناصر أبو حميد، وكلّ الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.

/انتهى/

رمز الخبر 1921071

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =