الصناعات الجوية الايرانية لن تبقى رهن الاتفاق النووي

اكد رئيس منظمة الطيران المدني في ايران، محمد محمدي بخش أن ايران لن تؤجل، اطلاقها لمسيرة التطوير والنهوض بالصناعة الجوية للبلاد بسبب الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس منظمة الطيران المدني في ايران، محمد محمدي بخش، في تصريح له اليوم السبت، الى مضاعفة الجهود لدى العاملين بمنظمة الطيران المدني، تحقيقا للاهداف الغائية لصناعة النقل الجوي في ايران الاسلامية خلال العام الجديد (الايراني – يبدا في 21 اذار / مارس 2022).

واضاف ان ثورتنا الاسلامية بحاجة الى طاقات بشرية دؤوبة وكادحة، وان هذا الامر الاساسي لن يتحقق من دون وضع برامج تدريبية وتعليمية فاعلة وناشطة.

ولفت إلى نجاح الحرس الثوري في اطلاق القمرين الصناعيين "نور -1" و"نور – 2"، و وضعهما في المدارين 450 كم و500 كم عن سطح الارض؛ معربا عن امله بان ينتفع قطاع النقل الجوي في ايران من هذا الانجاز العظيم.

وأردف: "نحن لن نؤجل مسيرتنا التقدمية من جراء الاتفاق النووي، وسواء تم التوصل الى اتفاق من عدمه، سنواصل المضي باتجاه الازدهار وتحقيق الانجازات بسواعد شبابنا وكوادرنا المتمرسة والكفوءة".

/انتهى/

رمز الخبر 1922526

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =