حجة الإسلام الحاج علي أكبري: سننتقم لدماء شهداء شيراز

قال خطيب صلاة الجمعة في طهران ردًا على الهجوم الإرهابي على مرقد شاهجراغ (عليه السلام) سننتقم لدماء شهداء شيراز من الغطرسة العالمية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال خطيب صلاة الجمعة في طهران حجة الاسلام الحاج علي أكبري ان الغرطسة العالمية تسعى لمنع تقدم ايران على المدى القصير والمدى البعيد عن طريق تغيير الهوية الايرانية وثانية خلق الفوضى وانعدام الامن.

وتابع خطيب صلاة الجمعة في طهران: بالنسبة للنقطة الأولى، ينبغي القول إنهم بدأوا حربًا ثقافية وفكرية واسعة النطاق منذ اليوم الأول وما زالوا مستمرين، وكلما تقدمنا زادت تعقيدها. النقطة الثانية هي قضية خلق حالة من عدم الأمن، وهذا كان على جدول أعمالهم منذ اليوم الأول للثورة، ومن خلال خلق خلافات عرقية ودينية وسياسية، سعوا لإثارة الفتنة والخلاف بين الناس وخلق الصراعات ومن ناحية أخرى، من خلال تأجيج التهديدات العسكرية والقضايا مثل خلق انعدام الأمن الاقتصادي وانعدام الأمن الأخلاقي .

وأضاف: إن كسر الوحدة الوطنية وخلق الخلافات والانقسامات من اليوم الأول بأي ثمن وخفض مستوى الأمن القومي والأمن العام إلى مستويات متدنية كان احد اهداف الغرطسة العالمية.

وذكر حجة الإسلام علي أكبري: خلال السنوات التي تلت الثورة الإسلامية أنفقوا مليارات الدولارات على هذه القضية، استخدموا أعلى مستوى من الخبرة واستخدموا أحدث الأدوات، وكل هذه الاستثمارات كانت من أجل الوصول الى اهدافهم.

وأضاف حجة الإسلام علي أكبري: في هذه الفتن الأخيرة كان يبحث العدو عن ثورة شاملة، ولكن كان لديهم خطأ حسابي، وكانوا يبحثون عن تقسيم إيران وإسقاطها كما يظنون. ولكن مع يقظة الشعب الايراني فشلت مؤامرتهم مرة اخرى، وهذا يشير إلى ذروة اليأس لدى أعدائنا.

وقال خطيب صلاة الجمعة في طهران: إن الأمريكيين يعانون باستمرار من الفشل في تحقيق هاتين الاستراتيجيتين ومن أجل منع إيران من أن تصبح إيران قوية. على الصعيد الاقتصادي، سعوا لشل إيران وإحداث مجاعة في السوق الإيرانية وخفض صادراتنا النفطية إلى الصفر، لكن صمود الشعب الايراني وإجراءات المسؤولين الإيرانيين أبطلت العقوبات. وازدهرت صادرات النفط، وأُقيمت العلاقات المالية، وتم السيطرة على أزمة الغذاء العالمية، التي كان يُعتقد أنها تطغى على إيران.

وأضاف: طبعا وبحسب ما لدينا من تقارير فإن هذه الأزمة اثرت على أمريكا وأوروبا، الأمر الذي تسبب في انهيار أكبر اقتصاد في العالم. الجنود الأمريكيون غير قادرين على إطعام عائلاتهم. تستند هذه التقارير إلى مصادر إعلامية غربية، بما في ذلك وكالة أسوشيتد برس.

وقال حجة الإسلام علي أكبري: أرادوا عزل إيران العزيزة في المنطقة، ولكن بحمد الله تعالى أصبح التواصل أكثر فأكثر. كان التواصل المكثف مع الجيران بشأن العقود الاستراتيجية مع القوى الاقتصادية الكبرى، والنجاح في شنغهاي والمنظمات الإقليمية، من بين الأخبار السارة التي سمعتموها هذه الأيام.

واشار خطيب صلاة الجمعة في طهران: ان 22 دولة تسعى أيضًا للحصول على المسيرات الايرانية، وأسماء 52 جامعة من جامعاتنا مدرجة في قائمة أفضل الجامعات في العالم.

وأضاف ان الكيان الصهيوني أجبر على توقيع اتفاقية حدودية مع لبنان، وهذا نصر كبير لمؤسس هذا الانتصار العظيم وهو حزب الله اللبناني. وفي العراق، فشلت خطط أمريكا المعقدة. لقد لاحظتم أن الشعب العراقي، بعد أن مر بهذه المؤامرات الأمريكية المعقدة، الحمد لله، لقد نجح في انتخاب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وهذا يعتبر نجاح كبير آخر. وفي اليمن استطاعت المقاومة وقف المؤامرات الأمريكية في تلك المنطقة.

/انتهى/
رمز الخبر 1927481

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha