آية الله حاج علي اكبري: الغطرسة العالمية لا تريد للجمهورية الإسلامية أن تتقدم

قال خطيب صلاة الجمعة المؤقت في طهران: إن القضية بيننا وبين الغطرسة العالمية هي قضية التقدم، مضيفا ان الاعداء لا يريدون للجمهورية الإسلامية أن تتقدم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أشار خطيب صلاة الجمعة في طهران حجة الإسلام حاج علي أكبري إلى الأحداث الأخيرة في البلاد وتصريحات قائد الثورة الإسلامية وقال: تلقيت الأسبوع الماضي تحليلاً عميقًا وحكيمًا للغاية من قائد الثورة الإسلامية حول أحوال البلد والوضع الذي نحن فيه.

وأضاف: ان حسب كلام القائد أن المشكلة بيننا وبين الغطرسة العالمية هي مشكلة التقدم، إنهم لا يريدون أن تتقدم الجمهورية الإسلامية وتحقق القوة التي رسمتها لنفسها في مختلف المجالات. لأنه إذا حدث هذا، فإن منطق أعدائنا، الذي هو منطق الديمقراطية الليبرالية سوف يبطل. لذلك هم غاضبون ولا يريدون حدوث ذلك، ومنذ بداية انتصار الثورة على منطق الثورة الإسلامية منعوا تحقيق هذا التقدم.

وصرح خطيب صلاة الجمعة المؤقت في طهران: يجب على كل من يحب إيران أن يعمل ويسعى لتقدم البلاد. وتقع هذه القضية على جدول أعمالنا جميعًا وفي جميع المجموعات.

وردا على صدور قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قال: "السلوك المضحك الذي نسمعه من الوكالة في الأيام الأخيرة ومواقف الدول الأوروبية مضحكة ومثيرة للسخرية". ومسؤولونا ضد الجبهة الغربية والأوروبية والامريكية، وبدأت المنظمة الطاقة الذرية الايرانية ردا على هذا القرار تخصيب اليورانيوم بنسبة 60٪من الاسبوع الماضي.

وفي الختام، تمنى خطيب صلاة الجمعة المؤقت في طهران التوفيق للمنتخب الوطني في المونديال قطر 2022.
/انتهى/
رمز الخبر 1928187

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha