ألمانيا تحث جميع الأطراف على الامتناع عن أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى المزيد من التصعيد

على خلفية اغتيال العالم النووي الإيراني الشهيد محسن فخري زادة في طهران بعملية ارهابية تظهر فيها بوضوح أذرع الاستخبارات الصهيونية والامريكية، دعت ألمانيا جميع الأطراف إلى تفادي خطوات من شأنها أن تزيد التصعيد القائم في الشرق الأوسط.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه على خلفية اغتيال العالم النووي الإيراني الشهيد محسن فخري زادة في طهران بعملية ارهابية تظهر فيها بوضوح أذرع الاستخبارات الصهيونية والامريكية، دعت ألمانيا جميع الأطراف إلى تفادي خطوات من شأنها أن تزيد التصعيد القائم في الشرق الأوسط. 

وقال المتحدث باسم الخارجية الألمانية إن اغتيال العالم النووي البارز يزيد الوضع في المنطقة تعقيدا، مضيفا: "نحث جميع الأطراف على الامتناع عن أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى المزيد من التصعيد".

وأشار الدبلوماسي الألماني إلى أن هذا الحادث وقع قبل شهرين من انتهاء ولاية إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلا: "قبل أسابيع من تولي الإدارة الأمريكية الجديدة مقاليد الحكم، من المهم الحفاظ على مساحة للتفاوض مع إيران بما يتيح تسوية الخلافات المتعلقة ببرنامجها النووي عبر الحوار".

واستشهد محسن فخري زاده الذي كان يعد شخصية رئيسية في برنامج إيران الدفاعي والنووي أمس في طهران برصاص مهاجمين وتفجير سيارة استهدف موكبه.

/انتهى/

رمز الخبر 1909732

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =