الشكر لمن قدَّم المال والسلاح لمقاومتنا وعلى رأسهم الجمهورية الإسلامية

وجه رئيس المكتب السياس يلحركة حماس، اسماعيل هنية الشكر لمن قدَّم المال والسلاح للمقاومة الفلسطينية وعلى رأسهم الجمهورية الإسلامية الايرانية التي لم تبخل بالمال والسلاح والتقنيات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه القى رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" إسماعيل هنية كلمة للحديث عن وقف إطلاق النار مع الكيان الصهيوني، وقال : عشرات آلالاف من أبناء شعبنا زحفوا إلى المسجد الأقصى لحمايته وللتأكيد أنَّ الأقصى خط أحمر.
واضاف: أبناء الأمة التفوا حول نصر شعبنا ومقاومته.
وتابع قائلا: ما حدث هو نصر إلهي رباني في هذه المرحلة العظيمة.
واضاف: غزة انتفضت للدفاع عن حمى الإسلام في المسجد الأقصى ولترفع اليد الآثمة عن حي الشيخ جراح.
واردف هنية يقول: غزة انتصرت للقدس وللمسجد الأقصى ولحي الشيخ جراح وللضفة والنصر صُنع بأداء المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام.
واكد رئيس المكتب السياسي لحماس ان المقاومة ضربت العدو ضربة موجعة وقاسية ستترك آثارًا عميقة على كيان العدو وعلى مجتمعه ومؤسساته الأمنية والعسكرية.
ووجه التحية لهذه المقاومة ولقيادتها في غزة الأبية، مضيفا: التحية لقائد أركان المقاومة محمد الضيف البطل المغوار الذي هتفت به القدس ورحاب المسجد الأقصى.
ومضى يقول: القدس هي محور الصراع وبداية هذه المعركة كانت في رحاب الأقصى وباب العامود وحي الشيخ جراح، واكد ان المقاومة لن تتراجع ولن تتوقف وستواصل طريقها زحفًا نحو القدس.
واضاف هنية: أيقن العدو أنَّنا حين قلنا لا تلعب بالنار وارفع يدك عن المسجد الأقصى فإنَّنا كنا نعي ما نقول.
واردف قائلا: غزة حملت سيف القدس عن جدارة ولقنت العدو درسًا لن ينساه.
وقال: هذه انتفاضة في الضفة الغربية وثورة في أراضي الثمانية والأربعين وفي المنافي.
واكد هنية ان المقاومة اليوم اشتدَّ عودها وهي تعرف طريقها ولديها إرادة حديدية وإيمان عميق بحتمية النصر، وقال:المقاومة تملك عقلًا مبدعًا وهذه الإبداعات شهدها العالم كله على كل المستويات.
واوضح ان المقاومة لها قضية وطنية وهي تحرير فلسطين والأسرى والعودة.
وقال:معركة سيف القدس طوت مراحل كثيرة وفتحت الباب أمام مراحل جديدة.
وتابع قائلا: مقاومتنا تملك أوراقها وستملك الأوراق الأعظم في المرحلة القادمة.
واكد ان هذا النصر نصرٌ استراتيجي وما بعد معركة سيف القدس ليس كما قبلها.
واضاف: المطلوب في المرحلة القادمة أن نمضي في مسارات استراتيجية أولها أنَّ خيار المقاومة هو أقصر الطرق نحو التحرير والعودة.
واردف يقول: هذه المعركة أسقطت صفقة القرن ومشاريع التطبيع مع العدو الإسرائيلي.
واضاف: وحدة الشعب الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها تجلت في هذا الميدان وكانت حول المقاومة والثوابت والأقصى.
وقال هنية: يجب العمل على تعزيز العلاقة مع محيطنا العربي والإسلامي وقد رأينا كيف نهضت الأمة بكلها ووقفت خلف القدس وفلسطين والمقاومة.
وقال: أدعو شعوب المقاومة إلى المزيد من التلاحم والترابط وبناء استراتيجية متكاملة لوضعها على الطاولة كي ننهض من جديد.
واضاف: سنعيد إعمار غزة وسنبني ما هدمته آلة العدو الصهيوني وسنرمم القدرات ونعيد الوجه العظيم الذي عرفت به غزة.
وقال رئيس المكتب السياسي لحماس : أشكر كل من وقف مع القدس والمقاومة ومع الشعب الفلسطيني.
واختتم هنية قائلا: الشكر لمن قدَّم المال والسلاح لمقاومتنا وعلى رأسهم الجمهورية الإسلامية في إيران التي لم تبخل بالمال والسلاح والتقنيات.
/انتهى/

رمز الخبر 1914653

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =