نحن أمام فصل جديد من فصول المواجهة مع العدو وحققنا النصر في معركة القدس

وجه رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس "إسماعيل هنية تحية فخر واعتزاز للمقاومة التي انتصرت للقدس من غزة مؤكداً " أننا أمام فصل جديد من فصول المواجهة مع العدو وحققنا النصر في معركة القدس.

وأففادت وكالة مهر للأنباء أن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس "إسماعيل هنية وجه خلال تصريح له في هذه الأثناء تحية فخر واعتزاز للمقاومة التي انتصرت للقدس من غزة.

وأضاف هنية: نحن أمام فصل جديد من فصول المواجهة مع العدو وحققنا النصر في معركة القدس.
ووجه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس تحية فخر واعتزاز للمقاومة الباسلة التي انتصرت للقدس من على أرض غزة.
وقال هنية: شعبنا أفسد احتفالات متطرفي الاحتلال الوهمية بمناسبة احتلال القدس.
وأكد إسماعيل هنية: انتصرنا حينما قال شعبنا لا لتهجير أهلنا من حي الشيخ الجراح، ودون ذلك المهج والأرواح.
وتابع: نحن نخاطب شعبنا من موقع الاقتدار، فشعبنا هو صاحب اليد العليا بفرضه المعادلات.
واستطرد هنية: معركة القدس لا يمكن لأحد أن يتخلف عنها، وشعبنا توحد بكل مكوناته في هذه المعركة.
وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس: إن معادلة الاستفراد من قبل الاحتلال بالقدس والعبث فيها واستباحتها لم يعد مقبولا علينا كشعب ولا كمقاومة.
ولفت هنية إلى أن العدو يحاول أن يبقي غزة بعيدا عن معادلة الصراع.
وأكد هنية أن الشعب الفلسطيني كسر هذا المخطط الصهيوني، فالقدس في قلب غزة، وغزة في قلب القدس.
ولفت رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن هناك ميزان قوة جديد انطلاق من القدس، ويأتي في سياق تطور المقاومة الشعبية في ساحات الأقصى ومقاومة الصواريخ في غزة.

وأضاف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قائلاً: أجريت اتصالات مع العديد من الإخوة القادة والمسؤولين في المنطقة منذ اندلعت الأحداث في القدس.
وشدد هنية على أن معركة القدس هي المعركة الكبرى والبوابة لاستمرار المواجهة مع الاحتلال.
وقال إسماعيل هنية: تلقينا اتصالات تطالب بالعودة إلى الهدوء، ورسالتنا للجميع أن الذي أشعل النار في القدس والأقصى وامتد لهيبها إلى غزة هو الاحتلال.
وأضاف: نحن نقوم بواجبنا تجاه القدس، فلا يمكن أن تبقى تأن تحت مشاريع الاحتلال ومخططاته.
وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أنه لا يمكن لغزة أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام ما يجري في القدس.

/انتهى/
 

رمز الخبر 1914392

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =