أمير عبداللهيان: إذا لم تغير أوروبا مواقفها فإن إمكانية اتخاذ أي إجراءات مضادة أمر وارد

قال وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان، حسب تصريحات الرئيس الدوري للاتحاد الأوروبي، فإن الغربيين لا يسعون لتطبيق قرار( ادراج حرس الثورة في قائمة الارهاب)، لكن إذا لم تغير أوروبا مواقفها، فإن إمكانية اتخاذ أي إجراءات مضادة أمر وارد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال حسين أميرعبداللهيان، بخصوص الإجراء الأخير الذي اتخذه البرلمان الأوروبي ضد حرس الثورة الإسلامية: نحاول منذ شهور إقناع الاتحاد الأوروبي بتصحيح مساره ومنظوره، وكانت النتيجة أنهم توصلوا إلى استنتاج مفاده أن على الاتحاد ألا يثير هذه القضية لأن موافقات مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي ملزمة لأنفسهم، لكنهم وافقوا على هذا القرار على مستوى البرلمان الأوروبي من أجل أداء مسرحي.

واضاف امير عبداللهيان إن إجراء البرلمان اليوم والخطة التي تلزم الحكومة وفي نفس الوقت تعتبر القوات العسكرية الأوروبية جيشًا إرهابيًا، إجراء مضاد. طبعا هناك تغييرات عميقة في التكوين العسكري للقوات العسكرية في المنطقة وسيكون لها تأثيرات مهمة.

وأوضح أمير عبد اللهيان: حسب الأحاديث التي أجريتها مع السيد بوريل والرئيس الدوري للاتحاد الأوروبي، فقد ذكروا أنهم لا يتطلعون إلى تنفيذ هذا القرار وهذا القرار هو مجرد تعبير عن مشاعر أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وردا على سؤال مفاده أن احتمال انسحاب إيران من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية أو طرد مفتشي الوكالة سيكون من بين سلوكيات المواجهة الإيرانية، قال وزير الخارجية: "إذا كان عدد قليل من القادة السياسيين الأوروبيين، بمن فيهم وزير الخارجية الألماني، الذين ليس لديه خبرة في مجال الدبلوماسية، إذا لم يتحركوا في اتجاه العقلانية ولم يصححوا مواقفهم، فإن أي احتمال يمكن تصوره.

/انتهى/

رمز الخبر 1929962

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha