هدف زيارة وفد كوريا الجنوبية الى طهران لبحث كيفية وصول ايران الى مستحقّاتها المالية

أكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الوفد الذي زار ايران من كوريا الجنوبية، هو جزء من وفد وكيل خارجية هذا البلد والمقرر ان يصل الاحد الى طهران، وأن جدول اعماله الرئيسي بحث كيفية وصول ايران الى مواردها المالية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية أكد ان الوفد الذي زار ايران من كوريا الجنوبية، هو جزء من وفد وكيل خارجية هذا البلد والمقرر ان يصل الاحد الى طهران، وأن جدول اعماله الرئيسي بحث كيفية وصول ايران الى مواردها المالية.

وردا على سؤال للمراسلين بشأن الوفد الكوري الجنوبي الذي وصل طهران ويحل حاليا ضيفا على سفير كوريا الجنوبية لدى طهران، قال سعيد خطيب زادة: ان الوفد الذي وصل الى بلادنا هو جزء من وفد وكيل وزارة خارجية كوريا الجنوبية والذي من المقرر ان يصل يوم الاحد الى طهران.

ولفت خطيب زادة الى ان زيارة هذا الوفد قد تمت الموافقة عليها قبل توقيف السفينة الكورية الجنوبية بسبب مخالفتها القوانين، وأن جدول الاعمال الرئيسي للوفد هو التفاوض بشأن كيفية وصول ايران الى مواردها المالية لدى كوريا الجنوبية.

وفي وقت سابق، كان خطيب زادة قد أوضح ان مشكلة السفينة الكورية الجنوبية هي مشكلة فنية، وأن الجمهورية الاسلامية الايرانية وكسائر الدول لديها حساسية تامة بشأن حماية البيئة البحرية، وتتعامل وفق القانون مع حالات نقض قوانين الحفاظ على البيئة. وان تصرف حكومة كوريا الجنوبية في هذا المجال لا يمكن فهمه ومرفوض، ونحن نحث هذه الحكومة على التعامل المنطقي والمسؤول مع هذا الموضوع الفني.

وتابع: ان منظمة الموانئ والملاحة باعتبارها الجهة التي تتولى هكذا قضايا، تتابع بشكل محترف موضوع المساعدات اللازمة للسفينة وطاقمها، وسيتم الابلاغ اللازم في هذا المجال.

وكان خطيب زادة قد اعلن في مؤتمره الصحفي الاسبوعي، يوم الاثنين (4 كانون الثاني/يناير 2021)، ان طهران مستاءة من موضوع عدم تسوية ديونها في ذمة كوريا الجنوبية، واضاف ان وكيل الخارجية الكورية الجنوبية سيزور طهران قريبا لاجراء محادثات بهذا الشأن.

وفي ذات اليوم، أعلنت القوة البحرية التابعة لحرس الثورة الاسلامية، توقيف ناقلة نفط كورية جنوبية تحمل الاسم التجاري "هانكوك تشيمي" بسبب انتهاكاتها المتتالية لقوانين البيئة في الخليج الفارسي.

ومساء الاثنين، بيّن خطيب زادة انه حسب الاخبار الواردة من السلطات المحلية، تبين ان الموضوع فني تماما، وانه تم توقيف السفينة الكورية الجنوبية بسبب تلويث البحر، وذلك بحكم قضائي، حيث تم توجيهها الى الساحل لبحث موضوع المخالفة، مؤكدا ان هذا الموضوع ليس استثناءا، وانه يحدث بشكل طبيعي في الحالات المشابهة في ايران ومياه سائر الدول.

وكان المتحدث باسم خارجية كوريا الجنوبية قد ادعى ان وفد بلاده يزور ايران للتشاور بشأن الافراج عن ناقلة النفط الكورية الجنوبية التي تم توقيفها في مضيق هرمز.

/انتهى/

رمز الخبر 1910811

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =