التعاون مع روسيا في سوريا يمكن أن يكون أساساً للعلاقات في كثير من المجالات الأخرى

أكد الرئيس الايراني حجة الاسلام ابراهيم رئيسي خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على رغبة طهران في توسيع علاقاتها مع موسكو وتوقيع عدد من الاتفاقيات من شأنها تنمية اقتصاد البلدين مشيراً إلى انه "لدينا تجربة جيدة في التعاون مع روسيا في سوريا لمكافحة الارهاب ويمكن أن تكون أساساً لتعاون أوسع".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الرئيس الايراني، حجة الاسلام ابراهيم رئيسي، التقى اليوم الأربعاء، بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال زيارته الأولى لموسكو؛ تلبيةً للدعوة الموجهة من روسيا، حيث بحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الأقليمية والدولية.

وقال الرئيس الايراني خلال اللقاء :"لدينا تجربة جيدة للغاية في التعاون مع روسيا في سوريا، وهذا تعاون في مكافحة الإرهاب في المنطقة، في الجمهورية العربية السورية. هذه التجربة الجيدة للغاية يمكن أن تهيئ لنا الشروط المسبقة لتطبيق هذه التجربة في كثير من المجالات الأخرى".

وفي اشارة إلى الصمود الايراني في وجه العقوبات قال رئيسي: "إننا نقاوم الأمريكيين منذ أكثر من 40 عامًا، ولن نوقف تقدم البلاد وتنميتها أبدًا بسبب العقوبات أو التهديدات، مؤكد على بذل طهران جهودًا لضمان رفع العقوبات.

واكد الرئيس الايراني انه "ليس لدينا أي قيود على توسيع وتطوير العلاقات مع روسيا الصديقة التي نريد علاقات استراتيجية معها"، مشيراً إلى انه لدى طهران وثائق حول التعاون الاستراتيجي يمكنها تحديد أفق هذا التعاون على مدى 20 عاماً، معبراً عن أمله في توقيع عدة اتفاقيات خلال زيارته لموسكو والتي ستساعد على تطوير تعاون البلدين

وشدد حجة الاسلام ابراهيم رئيسي على ان إيران تسعى لعلاقات مستقرة وشاملة مع روسيا ونسعى لرفع مستوى التعاون الدبلوماسي مع جيراننا.

وابلغ الرئيس الايراني نظيره الروسي تحيات قائد الثورة الاسلامية، السيد علي الخامنئي(دام ظله)، مؤكداً على حث قائد الثورة على تعزيز العلاقات الايرانية الروسية.

ومن جهته، شكر بوتين نظيره الإيراني على زيارته لموسكو، وقال بهذا الصدد: "أود أن أشكركم على قدومكم إلى موسكو في أوقاتنا الصعبة. مباشرة بعد تنصيبكم، كنا معكم على اتصال دائم، ولكن بالطبع، لا يمكن أن تحل مؤتمرات عبر الفيديو أو المحادثات الهاتفية محل الاتصالات الشخصية".

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي، الوضع في أفغانستان "بالمقلق"، معربا عن رغبته في مناقشة هذه المسألة، ومعرفة موقف طهران من خطة العمل المشتركة.

وأشار الرئيس الروسي إلى إن التجارة بين البلدين زادت بأكثر من 38% العام الماضي، على الرغم من جائحة فيروس كورونا.

/انتهى/

رمز الخبر 1921297

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =