أمير عبداللهيان يؤكد على ضرورة تعزيز التقارب بين الدول الإسلامية حتى تحرير فلسطين والقدس الشريف

قال وزير الخارجية الايراني ان مع تعزيز التقارب بين الدول الإسلامية، نشهد فشل الأعداء في الانتقاص من أهمية القضية الفلسطينية لتحرير فلسطين والقدس الشريف.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه التقى وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان مع الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة مساء يوم أمس في طهران.

وأكد وزير الخارجية الايراني استمرار السياسة والمواقف المبدئية والمتسقة للجمهورية الإسلامية الايرانية الداعمة لقضية تحرير فلسطين ومقاومة الشعب الفلسطيني المظلوم ضد العدوان وتوسع الكيان الفصل العنصري الصهيوني.

وفي إشارة إلى فشل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة في مواجهة المقاومة وظهور ظروف جديدة للفلسطينيين، أعرب أمير عبد اللهيان عن أمله في أن نشهد من خلال تعزيز التقارب بين الدول الإسلامية فشل الأعداء في الانتقاص من أهمية القضية الفلسطينية لتحرير فلسطين والقدس الشريف.

وأعرب وزير الخارجية عن ثقته في أن المقاومة الإسلامية في المنطقة وفلسطين ستدافع بقوة عن الحقوق غير القابلة للتصرف لشعوب المنطقة وفلسطين في ظل تعزيز تماسكها وتضامنها ووحدتها الداخلية.

ومن جانب اخر أعرب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة عن ارتياحه لزيارته إلى طهران ولقائه بالدكتور أمير عبد اللهيان مع احياء ذكرى الإمام الخميني (رض) وقادة المقاومة الشهداء ومنهم اللواء الفريق الشهيد سليماني. وثمن الدعم المتواصل للجمهورية الإسلامية الإيرانية وقائد الثورة سيد علي الخامنئي (مد ظله العالي) للمقاومة والشعب الفلسطيني.

وأعرب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عن أسفه لبعض المحاولات الرامية لممارسة الضغوط على الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتقليل من الخطر الحقيقي للكيان الصهيوني على منافع ومصالح الأمة الإسلامية والقضية الفلسطينية واعتبر جهود ومواقف الجمهورية الإسلامية في مواجهة نظام الهيمنة ودعم الشعوب المظلومة أمام المحتلين والقوى الأجنبية مبشرا بالخير والبركة والقوة للشعب الفلسطيني المقاوم وإضعاف جبهة أعداء العالم الإسلامي، مؤكدا على ضرورة الحفاظ على التضامن والتلاحم بين الدول الإسلامية وتعزيزه.

كما أشار زياد النخالة إلى تاريخ الكيان الصهيوني في انتهاك كافة التزاماته واتفاقاته في عملية التسوية، واعتبر المقاومة الخيار الوحيد أمام الشعب الفلسطيني لاحقاق حقوقه وطرد المحتلين من أرض فلسطين، مؤكدا على استمرار هذا المسار.

وقدم الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية شرحا عن آخر التطورات في فلسطين واعتبر أن وحدة وتماسك الفصائل الفلسطينية ضرورة لتعزيز المقاومة الإسلامية للشعب الفلسطيني، وأكد على أهمية الدور والمكانة المهمة للجمهورية الاسلامية وسوريا والمقاومة اللبنانية في دعم جبهة المقاومة الإسلامية، مثمنا دعم الشعب والقيادة والحكومة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية للقضية الفلسطينية.

/انتهى/

رمز الخبر 1925636

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha