صادرات إيران النفطية تقفز إلى آسيا

قفزت صادرات النفط الإيراني إلى أكبر 4 مشترين له في آسيا أكثر من 70% في سبتمبر/أيلول، في الوقت الذي تواصل فيه إيران استعادة حصتها السوقية التي فقدتها في ظل الحظر النفطي.

وأظهرت بيانات حكومية وأخرى خاصة لتتبع حركة السفن أن أكبر 4 مشترين للخام الإيراني في آسيا وهم الصين واليابان والهند وكوريا الجنوبية استوردوا 1.8 مليون برميل يوميا في سبتمبر/أيلول وذلك انخفاضا من أعلى مستوى للواردات في خمس سنوات ونصف السنة على الأقل في أغسطس/آب.

لكن شحنات النفط قد ترتفع مرة أخرى في أكتوبر/تشرين الأول وفقا لما ذكره مصدر مطلع على جداول الناقلات الإيرانية.

وفي يناير/كانون الثاني جرى رفع  اجراءات الحظر الاقتصادية ، ومنذ ذلك الحين تسعى إيران جاهدة لرفع مستوى إنتاجها وصادراتها لما كانا عليه قبل دخول اجراءات الحظر المشددة حيز التنفيذ في أوائل 2012.

وأصدرت وزارة التجارة اليابانية الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول بيانات رسمية تظهر ارتفاع واردات اليابان من النفط الإيراني 80% على أساس سنوي في الشهر الماضي لتصل إلى نحو 313 ألف برميل يوميا.

وزادت واردات الهند إلى ما يفوق المثلين مقارنة مع مستواها قبل عام لتصل إلى 552 ألفا و200 برميل يوميا، انخفاضا من 575 ألفا و900 برميل يوميا في أغسطس/آب وهو أعلى مستوى لها في 15 عاما على الأقل.

وارتفعت واردات كوريا الجنوبية أيضا أكثر من المثلين، في حين زادت واردات الصين 18%./انتهى/

رمز الخبر 1866550

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 15 =