مهرجان أفلام المقاومة الدولي الـ16 يُقام افتراضياً توخياً من كورونا

من المقرر أن يقيم مهرجان أفلام المقاومة الدولي دورته السادسة عشر  المزمع انطلاقها على فترتين زمنيتين في شهري سبتمبر/أيلول و نوفمبر/تشرين الثاني 2020، الفترة الأولة منه التي تتضمن ثلاثة أقسام محلية وقسم دولي مخصّص لكورونا افتراضياً، بسبب تفشي فيروس كورونا في ايران. 

وافاددت وکالة مهر للانباء في هذا الصدد، كشف مستشار العلاقات العامة والمسؤول الاعلامي لمهرجان أفلام المقاومة الدولي الـ16 سيد أحد ميكائيل زاده، عن تصميم المهرجان على إجراء نسخته السادسة عشر عبر الانترنت.
وبحسب المكتب الاعلامي للمهرجان السينمائي المخصص لأفلام المقاومة، أعلن سيد أحد ميكائيل زاده؛ في برنامج نقاد السينما على التلفزيون الايراني عن تأثير تفشي كورونا على إنتاج الأعمال واستقبال النسخة السادسة عشرة من هذا الحدث الفني. 
وأكد ميكائيل زاده: "لحسن الحظ، تجاوز استقبال الافلام التوقعات الأولية في الأمانة العامة وحتى الآن تقدّم أكثر من 4400 فيلم في القسمين المحلي والدولي لهذا المهرجان". بالطبع سيقام المهرجان هذا العام في جميع الأقسام الثمانية بطريقة دولية بالكامل.
وأضاف ميكائيل زاده عن مقارنة الأعمال الواردة في هذه الفترة من المهرجان مقارنة بالفترة السابقة: "لأنه لا تزال هناك فرصة لإرسال الأعمال، لا يمكن مقارنة عدد الأعمال في هذه الفترة بالفترات السابقة، ولكن حتى الآن مقارنة بالفترة السابقة، هناك نمو كبير. نحن نشهد إرسال الأعمال بشكل كبير.
وقال ميكائيل زاده، في إشارة إلى تمديد الموعد النهائي لتقديم الأعمال إلى مهرجان أفلام المقاومة الدولي السادس عشر: تم تمديد موعد إرسال الأعمال السينمائية للفترة التي ستعقد خلال أسبوع الدفاع المقدس حتى 31 أغسطس/آب، فيما مددنا مهلة إرسال الأعمال الى الفترة الثانية من المهرجان حتى 21 أكتوبر 2020.
وعرّج مستشار العلاقات العامة والمسؤول الاعلامي للمهرجان، على الأقسام الجديدة المستحدثة في الدورة السادسة عشر، قال: "بالنظر إلى ذكرى استشهاد القائد الحاج الشهيد قاسم سليماني، أضيف هذا العام قسم سيد شهداء المقاومة إلى مهرجان أفلام المقاومة الدولي السادس عشر الذي سيقام دوليًا. تم إرسال أكثر من 200 فيلم بمختلف الأنواع القصيرة والوثائقية ومقاطع الفيديو من إيران ودول أخرى إلى الأمانة العامة، مما يشير إلى ترحيب الجمهور بهذا القسم.
وأعلن ميكائيل زاده عن إقامة الفترة الأولى من هذا الحدث السينمائي عبر الإنترنت، وقال: "لا يوجد إصرار على إقامة المهرجان حضورياً، ولكن تم بذل جهود لإجراء الفعاليات بشكل مباشر". أخيرًا ، تقرر عقد الجزء الأول من المهرجان عبر الإنترنت في سبتمبر، ولكن بالطبع تم إعداد برامجه وبنيته التحتية بحيث يمكن القيام بهذا العمل بأفضل طريقة لأول مرة.
وعن كيفية انعقاد المهرجان افتراضياً، قال ميكائيل زاده: في طريقة الإنعقاد افتراضياً، ستكون الأمانة العامة بمثابة الناشط الرئيسي في هذا المجال، لكن سيتم عرض الافتتاح والختام والفعاليات والاجتماعات والعروض، التي سيحضرها السينمائيون وصانعو الأفلام والإعلاميون والفنانون، عبر الإنترنت على منصة المهرجان. من المؤكد أن إقامة المهرجان عبر الإنترنت ونجاح هذا النوع من الإقامات سيؤدي إلى استمرار هذه الممارسة في المستقبل وفي حقبة ما بعد كورونا ، نظرًا لتقليل التكاليف والدور الذي تلعبه في جذب المزيد من الجماهير.
جدير بالذكر أن مهرجان أفلام المقاومة الدولي بنسخته السادسة عشرة ينعقد خلال شهري سبتمبر/أيلول و نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بإدارة "مهدي عظيمي ميرآبادي" في العاصمة طهران، مع اتخاذ التدابير الصحية الكاملة في ظل تفشّي فيروس كورونا المستجد.

/انتهی/

رمز الخبر 1906852

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =