ما بعد کورونا.. ومعالم العالم الجدید

معالم جدیدة بدأت تظهر للعالم فی معرکته مع فیروس کورونا، الفیروس المستجد الذی أعیا العالم، وأدخل الدول فی تخبط کبیر حول سبل التعامل معه، ویبدو أن العالم ما قبل ازمة کورونا لن یکون کما بعده، فالعالم یدخل منعطف جدید سیؤدی إلی تغییر قواعد اللعب فی جمیع المجالات السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة والفکریة، وأما القوی التی ستخرج مقتدرة من هذا المخاض، فهی التی تتوفر فیها ظروف وامکانات اللعب وفق المعطیات المستجدة فی العالم.

خطورة هذا الفیروس تکمن فی کونه غامضاً، فالمتخصصین بینه فی جدال، بین من یقول یصیب کبار السن فقط، او من یقول بل حتی الشباب لیسوا بمأمن منه، وبین من یقول یقضی علیه بارتفاع حرارة الجو، وبین من یبشر بأنه قائم حتی فی الصیف وسیتمر لأعوام، وبین من یقول بأنه ینتشر عبر القطیرات والرذاذ السائل وبین من یحذر من انتشاره عبر الهواء، وبین من یقول أن المصاب به مرة لا یصاب مرة أخری، وبین ما یشکک فی ذلک، وبین من یتحدث عن تأثیر الفیروس علی بعض الأعراق أکثر من غیرها،  وبین من یتحدث عن لقاح قریب، وبین من یستبعد ذلک.

إذا أردنا أن نعلم إلی أین یتجه العالم، علینا أن نعلم أولاً کیف سوف تنتهی أزمة فیروس کورونا، فحتی الدول التی طبقت الحجر الصحی بشکل محکم وتمکنت کما تقول من احتواء الوباء ولم تسجل أی اصابات جدیدة، لا یمکن أن نقول بأنها انتهت إلی الأبد من أزمة الفیروس المستجد، فالسؤال المطروح هو إلی متی سوف تستمر اجراءات الحجر الصحی ومنع التجمعات فی هذه الدولة أو تلک؟ خاصة مع ما یترتب علی هذا الحجر من تعطیل للحیاة الیومیة وشل العجلة الاقتصادیة للبلاد وتوقف الأنشطة التعلیمیة، إضافة إلی التداعیات الاجتماعیة والصحة النفسیة علی المواطنین.

لا شک أن الدول التی تطبق الحجر الصحی هی مضطرة للاستمرار فی هذه الاجراءات حتی تحقق أحد خیارین:

الخیار الأول: انتاج لقاح فعال یضع حد لهذا الفیروس للأبد، وهذا الخیار بالرغم من الجهود الحثیثة التی تبذلها العدید من الدول، إلا أنه من غیر المعلوم إن کان هذا الأمر سوف یتم فی المدی المنظور، فبالرغم من الخبرة الواسعة فی إنتاج لقاحات الإنفلونزا، إلا أنه لیس ثمة لقاحات للفیروسات التاجیة حتی الآن، وعلی الباحثین البدء من نقطة الصفر.

الخیار الثانی: هو أن تقوم کل الدول بشکل متزامن باحتواء الفیروس، کما حصل مع سارس عام 2003، وبذلک تضمن الدول عدم عودة الوباء مجددا إذا ما أنهت العمل بالحجر الصحی، إلا أن هذا الخیار یبقی خیاراً طویلا و مقعداً، نظراً إلی مساحة وسرعة انتشار الفیروس، ومدی تضرر العدید من البلدان، والتی لا تتمتع جمیعها بقدرات کافیة لتطبیق الحجر الصحی بالشکل الأمثل، کما أن فرضیة أن یکون الفیروس سلاحاً بیولوجیاً، تنسف کل هذه الجهود، حیث بمجرد أن تقوم الدولة المستهدفة برفع اجراءات الحجر الصحی، ستصبح معرضة مجدداً لموجة أخری من نشر الفیروس.

أما إذا لم ترغب الدول فی تطبیق الحجر الصحی وتحمل اعباءه الکبیرة، فهنالک خیار أخیر لکن ذو کلفة بشریة عالیة وینطلی علی کثیر من المخاطرة، ألا وهو سیناریو "مناعة القطیع"، ویقوم هذا السیناریو علی اطلاق العنان للفیروس دون ای اجراءات طبیة لعلاجه، وترک الناس لمصیرهم، فمنهم من سینجو وسیشکل جسمه مناعة طبیعیة ضد هذا المرض، ومنهم من یموت، إلا أنه من الصعب أن تمرر أی دولة هذا السیناریو دون ترک تداعیات خطیرة علی النسیج الاجتماعی والأمنی والاقتصادی والسیاسی، وکانت بریطانیا فکرت فی البدایة فی هذه الاستراتیجیة، قبل أن تتراجع عندما کشفت نماذج تداعیات مخیفة، ویبدو أن أمریکا تفکر فی هذه الاستراتجیة أیضاً. هذا السیناریو قد یترک وراءه ملایین الجثث وأنظمة صحیة منهارة، وموجة احتجاجات کبیرة، کما قد یؤدی إلی مخاطر انهیار اجتماعی وأمنی وحوادث قتل، وقد شهدت أمریکا فی الأیام القلیلة الماضیة اقبال کبیر علی شراء السلاح، وهو مؤشر علی خوف الناس من انهیار النظام، ویمکن مشاهدة حالة الهلع السائدة فی المجتمعات الغربیة من خلال التهافت الکبیر علی المتاجر، لشراء المواد الغذائیة والاساسیة لا سیما ورق الحمامات، کل هذه المعطیات تجعل من تطبیق هذا السیناریو مجازفة کبیرة، خاصة فی المجتمعات الغربیة.

حتی هذه الأثناء یبدو أن خیار فرض اجراءات الحجر الصحی، قد أصبح الخیار الأرجح لدی معظم دول العالم، وفی ظل الحدیث عن احتمالیة  استمرار أزمة الفیروس الجدید لفترة طویلة، یمکن القول بأن الدول التی ستتصدر العالم فی عصر ما بعد کورونا، هی التی ستنجح فی التعایش مع ظروف الحجر إلی أطول فترة ممکنة، وتدارک اکبر قدر من تداعیاته الاجتماعیة والاقتصادیة والسیاسیة.

ومن بین التداعیات المحتملة یمکن الاشارة إلی تضرر قطاع کبیر من الأنشطة الاقتصادیة لا سیما قطاع النقل والسیاحة والتجارة الخارجیة، فطرق التجارة لن تعود آمنة، وستنتشر عملیات القرصنة ومصادرة بضائع الغیر من قبل بعض الدول، بحجة الحاجة لهذه البضائع، کما حدث خلال الأسابیع الماضیة حین أستولت فرنسا علی شحنة کمامات ومعقمات متجهة إلی بریطانیا، فیما أستولت ایطالیا علی باخرة معقمات متجهة إلی تونس، کما صادرت جمهوریة التشیک شحنة معدات من طائرة هبطت للتزود بالوقود فی العاصمة التشیکیة وهی بطریقها الی ایطالیا، وهذا الأمر سیدفع البلدان للمیل أکثر نحو اعتماد سیاسة الاکتفاء الذاتی، خاصة بما یخص المواد الغذائیة، وسیصبح الأمن الغذائی محط الاهتمام الأول للدول. من ناحیة أخری ستزدهر التجارة الالکترونیة وکذلک التعلیم والترفیه الالکترونی، وسینشط قطاع الاتصالات والدفع الالکترونی، وستولی الدول أولویة قصوی لهذه القطاعات.

إلا أن تحقیق الادارة المثلی للبلاد فی ظل الحجر الصحی، وشلل قطاعات کبیرة من الحیاة العامة، یحتاج إلی إرادة قویة وضبط عال للأمور، لیس فقط علی مستوی الحکومات، بل علی مستوی الشعوب أیضاً، وهنا سیبرز دور ونوع الخطاب التعبوی للحکومات، وکذلک الدور الثقافی والدینی للشعوب، وقد یشهد العالم عودة للمشاعر القومیة، مع ضرورة تحقیق التکافل الاجتماعی، أما الشعوب التی عایشت تجربة العقوبات والحصار واکتسبت خبرة ومنعة و قدرة تحمل واعتمدت علی ذواتها، ستکون أکثرة قدرة علی تحمل ظروف الحیاة مع الحجر الصحی قیاساً إلی الشعوب المرفهة والمتطلبة.

فی معرکة العالم مع کورونا، ستکون قوی العالم فی سباق، والقوی التی ستتمکن من حسم المعرکة لصالحها مع هذا الوباء هی التی ستتصدر العالم فی المستقبل القریب، ولا شک أن بعض الدول سینفذ صبرها، وستلجأ إلی المقامرة فی محاولة الحسم السریع (سیاسة مناعة القطیع) والبعض الأخر سیستمر فی التعامل برویة و صبر، وما بین هذه وتلک سیبقی العالم یترقب المخاض الجدید لولادة القوی العظمی القادمة.

عبدالله شحادة – مواطن سوری

رمز الخبر 1903308

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =